عملية الإنقاذ على متن القارب الذي كان يقل 313 مهاجرا و49 جثة في مضيق صقلية في 17 آب/ أغسطس 2015. المصدر: أنسا/ جوارديا دي فينانزا.
عملية الإنقاذ على متن القارب الذي كان يقل 313 مهاجرا و49 جثة في مضيق صقلية في 17 آب/ أغسطس 2015. المصدر: أنسا/ جوارديا دي فينانزا.

أصدرت محكمة الاستئناف العليا في إيطاليا، حكما نهائيا بالسجن لمدة 20 عاما لثلاثة من تجار البشر، أدينوا بجرائم تسهيل الهجرة غير الشرعية والقتل، وكانوا مسؤولين عن قارب تم إنقاذه في مضيق صقلية، وعلى متنه 313 مهاجرا وجثث 49 مهاجرا آخرين توفوا خلال عبور البحر المتوسط.

أيدت محكمة الاستئناف العليا في إيطاليا، الحكم بالسجن لمدة 20 عاما بحق ثلاثة من تجار البشر، كانوا مسؤولين عن قارب يقل 313 مهاجرا وجثث 49 مهاجرا آخرين توفوا أثناء عملية عبور البحر المتوسط.

اتهامات بالقتل وتسهيل الهجرة غير الشرعية

وتم إنقاذ القارب في مضيق صقلية بواسطة السفينة الحربية "شيجالا فولوجوسي"، وأعلنت المحكمة رفض الاستئناف الذي تقدم به الدفاع ضد الحكم الذي أصدرته محكمة استئناف الجنايات في كاتانيا برئاسة القاضية إليزابيتا مسيني.

وقبلت تلك المحكمة في 23 آيار/مايو 2018 طلبا من المدعى العام أنجيلو بوزاتشا، لتأكيد الحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية، والذي قضى فيه القاضي جيوفياني كاريولو بهذا الحكم في القضية المعروفة باسم "مذبحة فيراغوستو".

ووصل الناجون والضحايا إلى كاتانيا في 17 آب/ أغسطس 2015 على متن السفينة النرويجية "سايم بايلوت"، وتضم قائمة المتهمين في القضية كلا من الليبي محمد السيد (20 عاما)، والمغربي مصطفي سعيد (25 عاما)، والتونسي محمد على شوشاني (25 عاما)، وهم متهمون بارتكاب جرائم القتل وتسهيل الهجرة غير الشرعية.

>>>> للمزيد: قصة طفلة ولدت على متن سفينة لإنقاذ المهاجرين تتحول لأغنية  

خمسة متهمين آخرين يخضعون للمحاكمة

ويوجد خمسة متهمين آخرين من طاقم القارب يخضعون للمحاكمة أمام محكمة استئناف الجنايات في كاتانيا.

وخلال المحاكمة، قضت المحكمة الابتدائية بالسجن لمدة 30 عاما ضد الليبيين علاء حماد عبد الكريم (23 عاما) وعبد الرحمن عبد المنصف (21 عاما)، كما تم الحكم على ثلاثة أشخاص آخرين بتهمة تجارة البشر بالسجن 20 عاما.

وجرى توقيف المتهمين الثمانية بعد التحقيقات التي أجرتها الدولة والشرطة المحلية، وكذلك شرطة الأموال وفرقة مكافحة الجريمة المنظمة التابعة لها.

وربطت التحقيقات، التي أجراها مكتب المدعي العام في كاتانيا، وفاة الـ49 مهاجرا بنقص الهواء داخل الغرفة الضيقة بقارب الصيد.

ووفقا للاتهامات التي وجهت لهم، فإن الرجال الثمانية قاموا بضرب المهاجرين مستخدمين الأحزمة داخل تلك الغرفة، كما حجبوا البوابات التي من شأنها السماح بالمرور إلى السطح العلوي للقارب، ما تسبب في نقص الأكسجين، وبالتالي وفاة المهاجرين الـ49.
 

للمزيد