عملية للشرطة ضد استغلال المهاجرين. المصدر: أنسا/ شرطة الدولة.
عملية للشرطة ضد استغلال المهاجرين. المصدر: أنسا/ شرطة الدولة.

وجهت الشرطة المالية الإيطالية، اتهامات بالاحتيال وتزوير مستندات عامة والفساد لـ 14 شخصا في مدينة تارانتو، بعد مخالفتهم العقود بشأن الخدمات المقدمة في مركز الاستقبال المؤقت لطالبي اللجوء.

أعلنت الشرطة المالية الإيطالية، أنها استكملت التحقيقات الأولية مع 14 شخصا في مدينة تارانتو جنوب شرق البلاد، من بينهم عدد من رجال الأعمال وممثلي المؤسسات والجمعيات الاجتماعية والمسؤولين العامين.

مخالفة الالتزامات التعاقدية

وكان التحقيق قد بدأ بعد فحص إجراءات التعاقد التي أجراها مكتب المحافظ، والخاصة بخدمات مركز الاستقبال المؤقت للمهاجرين، الذين يسعون للحصول على حق اللجوء أو الحماية الدولية.

وتبين للشرطة المالية أن المتهمين، لم يوفروا للمهاجرين الوجبات والملابس الملائمة لفصل الشتاء، كما قاموا بإسكانهم في أماكن غير مناسبة.

وسيتعين على الأشخاص الخاضعين للتحقيق، الرد على تهم الاحتيال وتزوير الوثائق العامة، كما تم توجيه اتهام إلى مسؤول عام في سلطة الرعاية الصحية المحلية "إيه إس إل" بالفساد.

مساكن وخدمات غير لائقة

ووفقا للاتهامات، فإن رؤساء ثلاثة مؤسسات مكلفة بخدمات الاستقبال، لتوفير المواد الأساسية مثل الطعام والسكن، بالتعاون مع أصحاب الفنادق ومالكي المساكن الآخرين، قاموا بتأجير أماكن لا تلبي المتطلبات الأساسية ولا تتوافق مع الالتزامات التعاقدية التي تم الاتفاق بشأنها مع مكتب محافظ تارانتو.

>>>>للمزيد: كيف يبدو نظام اللجوء والبت بطلبات اللاجئين في إيطاليا؟

وقال المدعي العام، إن المتهمين لم يوفروا للمهاجرين الوجبات، خلافا لما تم الاتفاق عليه في العقد، ولم يوفروا الملابس الملائمة لفصل الشتاء، إلى جانب أنهم قاموا بإيواء المهاجرين في أماكن غير مناسبة.

تراخيص مزورة

وكشفت التحقيقات عن مسؤولية مديري إحدى الوكالات المحلية التي كانت تقدم تلك الخدمات، حيث قاموا بتقديم تفويض مزور من البلدية يفيد بأن المبنى يتوافق مع العقود المبرمة، وذلك من أجل الحصول على أكبر عدد من أماكن الإقامة في مبنى لا يتوافق مع الاحتياجات.

وأوضحت الشرطة المالية، أن المتهمين قاموا من أجل الحصول على الترخيص بتقديم تقرير فني أعده مهندس معماري معتمد، كما تلقى مسؤول "إيه إس إل" أموالا مقابل منحهم تقييما مزورا، وتم توجيه تهمة الفساد لهذا المسؤول.
 

للمزيد