منطقة براوناو آم إن النمساوية/رويترز
منطقة براوناو آم إن النمساوية/رويترز

بعد الجدل الذي أثارته قصيدة عنصرية كتبها نائب رئيس بلدية "براوناو آم إن" النمساوية بحق اللاجئين، قدم الرجل اليميني المتطرف استقالته من منصبه. وكان كريستيان شيلشر قد شبه في قصيدته اللاجئين بـ"الفئران"، ونشرتها صحيفة حزب "الحرية" اليميني المتطرف تزامنا مع حلول الذكرى 130 لميلاد أدولف هتلر.

قدم كريستيان شيلشر (52 عاما)، نائب رئيس بلدية "براوناو آم إن" النمساوية، استقالته من منصبه على خلفية كتابته لقصيدة تضمنت تعابير عنصرية وسخرية من اللاجئين والأجانب.

مانفريد هايمبوشنر، رئيس فرع حزب "الحرية" اليميني المتطرف في ولاية النمسا العليا والذي ينتمي إليه شيلشر، أكد هذه الاستقالة، وقال الثلاثاء إن شيلشر الذي شبّه اللاجئين بـ"الفئران" في قصيدة كتبها ونشرت بصحيفة الحزب، قدم استقالته من منصب نائب رئيس البلدية ومن عضوية الحزب.

وكتب شيلشر قصيدة شبه فيها اللاجئين بـ"الفئران"، نشرت في صحيفة الحزب نهاية الأسبوع الماضي، ما فجر ردود فعل رافضة بمختلف أرجاء البلاد وأثار توترات داخل الحزب الذي يشكل جزءا من الحكومة الائتلافية برئاسة سيباستيان كورتز منذ عام 2017.

كورتز اعتبر الاثنين أن استقالة شيلشر من منصب نائب رئيس بلدية "كانت خطوة صائبة جراء القصيدة العنصرية والقبيحة التي كتبها"، كما طالب بتوضيحات من الحزب اليميني المتطرف (FPÖ).



وتزامن نشر القصيدة مع الذكرى 130 لميلاد أدولف هتلر في 20 نيسان/أبريل 1889، في منطقة براوناو آم القريبة من الحدود الألمانية، وهي مسقط رأس النازي الألماني حيث يوجد منزله الذي حظي باهتمام الحكومة النمساوية، والتي حرصت على عدم تحويله لمعلم يستقطب "النازيين الجدد".

الجدل الذي اشتعل في الحكومة جراء هذا النص دفع المعارضة الاشتراكية الديمقراطية (SPÖ) الثلاثاء للمطالبة بإنهاء الائتلاف الحاكم، حفاظا على "سمعة البلاد".

الحزب اليميني المتطرف كان أيضا موضوع جدل مؤخرا بعد اعتداء المسجدين في نيوزيلندا الذي راح ضحيته 50 شخصا في مدينة كرايست تشيرتش. وكان كورتز أكد أن منفذ الاعتداء له صلات مالية مع حركة "جيل الهوية" الأوروبية اليمينية، كما أوردت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تقريرا ورد فيه أن زعيم الفرع النمساوي للحركة مارتين شيلنر تلقى مبلغا ماليا قدره 1600 دولار أوائل العام الماضي من متبرع يحمل نفس اسم القاتل النيوزيلندي.

 

للمزيد