ANSA / مهاجرون في ميناء باري. المصدر: أنسا/ إيزابيلا ماسيللي.
ANSA / مهاجرون في ميناء باري. المصدر: أنسا/ إيزابيلا ماسيللي.

أشعل مهاجرون النيران خلال ليلة السبت / الأحد الماضية في مركز باري - باليزي لترحيل المهاجرين بمدينة باري الإيطالية، بالتزامن مع محاولة بعضهم الهرب من المركز، احتجاجا على عمليات الترحيل، ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم.

قام عدد من المهاجرين بإشعال النار في أروقة مركز باري - باليزي لترحيل المهاجرين، بهدف لفت الأنظار، ومن المحتمل أن تكون فكرة الهرب قد راودتهم بعد اندلاع النار في المركز.

إصابة 3 مهاجرين أثناء الفرار

وحاول ثلاثة من المهاجرين الهرب بالقفز من فوق أسطح الوحدات السكنية، وأصيبوا بجراج جراء ذلك، حيث تتم معالجتهم من قبل خدمة الطوارئ الطبية. وما زال اثنان منهم في غرفة الطوارئ بالمستشفى بينما يعاني الثالث من بعض الكدمات فقط.

واندلع الحريق الأول في إحدى الوحدات وتم إطفاؤه باستخدام المطافئ اليدوية، فيما كان الحريق الثاني أكبر، وتم اعتباره من الدرجة الثالثة، وتطلب الأمر استدعاء رجال الإطفاء.

وعقب محاولة مهاجرين آخرين إشعال حريق ثالث، قام بعضهم باعتلاء أسطح الوحدات السكنية، حيث حاول ثلاثة من المحتجزين بالمركز الفرار، وتمكنت الشرطة وموظفو المركز من إعادة الهدوء إلى المركز.

>>>> للمزيد: إيطاليا: مهاجرون يتسببون باندلاع حريق في مركز استقبال في لامبيدوزا

سالفيني ينتقد المنظمات غير الحكومية

هذه الواقعة ليست الحادثة الأولى من نوعها، فقد وقعت سابقا مثل تلك الحوادث في المركز، حيث حصل حادث مماثل في كانون الأول/ ديسمبر الماضي أثناء تنفيذ عملية ترحيل خمسة مهاجرين نيجيريين، وأصيب آنذاك خمسة من رجال الدرك وشرطيان بجروح بسيطة.

كما قام مهاجرون خلال التحضير لعملية ترحيل أخرى بإشعال النار في مفروشات وحدتين سكنيتين بالمركز، في محاولة للاعتراض على عملية الترحيل، حيث وقع هجوم على قوات الأمن.

وتحدث نائب رئيس الوزارء ووزير الداخلية ماتيو سالفيني مرة أخرى عن قضية المهاجرين، وانتقد ما وصفه بتورط المنظمات غير الحكومية في عمليات البحث والإنقاذ بالقرب من ليبيا.

ونشر خريطة للبحر المتوسط على وسائل التواصل الاجتماعي في 28 نيسان/ أبريل الجاري، حدد فيها أماكن وجود سفن الإنقاذ التابعة للمنظمات غير الحكومية والموانئ التي ترسو فيها.

وكتب سالفيني، قائلا "لا منظمات غير حكومية قرب ليبيا، ولا رحلات مغادرة، ولا وفيات، يا لها من مصادفة".
 

للمزيد