مهاجرون في ليبيا.رويترز
مهاجرون في ليبيا.رويترز

أعلنت البحرية الليبية يوم السبت 4 أبار/مايو، توقيف 161 مهاجرا غير قانوني قبالة ساحل مدينة الخمس، على بعد 120 كلم شرق العاصمة طرابلس.

وأوضح أيوب قاسم المتحدث باسم البحرية الليبية في بيان "تمكنت دورية تابعة لخفر السواحل - الزورق صبراتة - يوم الخميس 3 أيار/مايو، من رصد قاربين مطاطيين على متنهما 161 مهاجراً".

وأوضح البيان أن بين المهاجرين 15 امرأة وخمسة أطفال.

وأضاف قاسم إن العملية "تمت على بعد 82 ميلاً شمال غرب الخمس".

ونقل المهاجرون إلى نقطة إنزال الخمس منتصف ليلة الجمعة، وفقا للمتحدث.

وأكدت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في تغريدة اعتراض المهاجرين ونقلهم إلى الخمس حيث يوجد مركز لاحتجاز المهاجرين.

وتأتي هذه العملية عقب ثلاثة أيام من اعتراض خفر السواحل قارباً يحمل 96 مهاجراً قبالة الخمس يوم الأربعاء.

وقالت المفوضية العليا للاجئين إن البحرية الليبية نفذت 15 عملية منذ بداية 2019، اعترضت خلالها وأنقذت 1287 شخصا.

وتذكر هيئات الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية باستمرار برفضها إعادة المهاجرين الذين يتم اعتراضهم إلى ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام القذافي في 2011. وقالت منظمة الهجرة الدولية الأربعاء إن "ليبيا ليست ميناءً آمناً وإن الاعتقال التعسفي للمهاجرين يجب أن ينتهي" .

وأفادت مساعدة مبعوث الامم المتحدة في ليبيا ماريا دو فالي ريبيرو في نهاية نيسان/أبريل أنها "قلقة للغاية" حيال مصير نحو 3,500 من المهاجرين واللاجئين "المعرضين للخطر" لوجودهم في مراكز احتجاز قرب مناطق المعارك الدائرة في ليبيا منذ بداية نيسان/ابريل.

وتعد ليبيا منطقة عبور رئيسية للمهاجرين الذين يريدون الوصول الى أوروبا، حيث وصل عدد المهاجرين في مراكز الاحتجاز إلى 6 آلاف شخص، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

وشن المشير خليفة حفتر قائد "الجيش الوطني الليبي" في الرابع من نيسان/أبريل هجوماً واسع النطاق للسيطرة على طرابلس.

ودخلت المعارك الدائرة بين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وقوات حفتر، الشهر الثاني دون إحراز تقدم ميداني.

وتسبّبت المعارك في سقوط 392 قتيلاً وإصابة 1936 بجروح، بحسب مكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا.

 فيما نزح 55 ألف شخص من مناطق المعارك، بحسب حكومة الوفاق الوطني.

نص نشر على : MCD

 

للمزيد