ANSA / الاستعدادات لإقامة المعرض. المصدر: أنسا.
ANSA / الاستعدادات لإقامة المعرض. المصدر: أنسا.

تنظم المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم السبت القادم معرض "روثكو في لامبيدوزا" في مدينة البندقية الإيطالية، وذلك بهدف إلقاء الضوء على النشاط الإبداعي للمهاجرين، وإمكانية استفادة المجتمعات المستضيفة لهم من هذا الإبداع، بما يثري التنوع فيها.

يهدف معرض "روثكو في لامبيدوزا"، الذي ستنظمه المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى إلقاء الضوء على النشاط الإبداعي للمهاجرين وكيفية استفادة المجتمعات المضيفة لهم من هذا الابداع.

إظهار قدرات المهاجرين

ومن المقرر أن يتم افتتاح هذا المعرض، الذي يقوم بإعداده كل من لوكا بريتا وفرانشيسكا جيوبيلي، في 11 أيار/ مايو الجاري.

وسيعرض المشروع وجهات النظر المختلفة للاجئين، الذين يوصفون في معظم الأحوال بأنهم جماعة بلا هوية، وإظهار إمكانياتهم كأفراد متميزين يمكنهم إثراء المجتمع.

وتدعم معرض "روثكو في لامبيدوزا" مجموعة "يوني كريديت"، التي ترعى المبادرة. ويشير العنوان إلى الربط النموذجي بين أحد أهم فناني القرن العشرين واللاجئين، الذين تقول وسائل الإعلام غالبا بأنهم هربوا من النزاع المسلح والاضطهاد، ووصلوا إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

وبعد هروبه مع أسرته من لاتفيا إلى الولايات المتحدة، تمكن روثكو من التعبير عن موهبته الرائعة في بلده الجديد.

>>>> للمزيد: مهاجر سوداني يستعرض رحلته الصعبة مع الهجرة في رسومات معبرة

الفن وسيلة للحفاظ على إنسانية المهاجرين

ومن المقرر استضافة فنانين مهاجرين جددا للإقامة خلال أسبوعهم الأول في البندقية، في بيوت أسر تنتمي إلى شبكة مراكز الترحيب باللاجئين في إيطاليا (منظمة شريكة للمفوضية العليا للاجئين)، تساعد الأسر على استضافة المهاجرين الذين يحملون صفة الحماية الدولية، على أن يقيم الفنانون في الأسابيع التالية مع الطلبة في "كوليجو إنترناسيونالي" في جزيرة سان سيرفولو.

وقالت كارلوتا سامي، المتحدثة باسم المفوضية في جنوب أوروبا، إنه "من خلال الفن، يقوم الأشخاص الهاربون بالحفاظ على إنسانيتهم وكرامتهم ويعيدون الأمل في إعادة بناء بلادهم، كما يساهمون في خلق مستقبل أفضل للمجتمعات التي تستضيفهم عن طريق التعايش وإثراء التنوع".

وسوف يستضيف جناح المفوضية العليا للاجئين تلك المناسبات والمبادرات والاجتماعات حتى 24 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.
 

للمزيد