ANSA / مهاجرون يغادرون مركز "كارا" للاستقبال في مينيو، بعد أن تم إغلاقه. المصدر: أنسا/ أورييتا سكاردينو.
ANSA / مهاجرون يغادرون مركز "كارا" للاستقبال في مينيو، بعد أن تم إغلاقه. المصدر: أنسا/ أورييتا سكاردينو.

كشفت منظمة أوكسفام غير الحكومية أن أربعة آلاف من الأجراء الشباب فقدوا وظائفهم في مراكز استقبال المهاجرين في إيطاليا منذ مطلع العام الجاري، وحذرت من أن العدد قد يرتفع إلى 15 ألفا في نهاية العام، وذلك بسبب مرسوم وزير الداخلية ماتيو سالفيني الذي يهدد بوقف نظام توزيع المهاجرين المعتمد في البلاد، جراء تخفيض الكثير من الخدمات المقدمة للمهاجرين.

قالت مؤسسة أوكسفام إن النظام الإيطالي لتوزيع المهاجرين على مراكز الاستقبال معرض للتوقف تماما نتيجة تطبيق مرسوم وزير الداخلية ماتيو سالفيني. وحذرت من أن المهاجرين وطالبي اللجوء الذين تم وقف الخدمات الأساسية لهم لن يدفعوا الثمن بمفردهم، بل إن آلاف الموظفين الشباب سيدفعون أيضا ثمن ذلك.

نحو 4 آلاف عامل فقدوا وظائفهم حتى الآن

وأضافت المنظمة في تقرير حديث لها أن نظام مراكز استقبال المهاجرين يستضيف 80% من المهاجرين، ويمنح فرص عمل لأكثر من 36 ألف شخص، ودعت إلى إجراء مشاورات مع وزارتي العمل والداخلية لمراجعة مواصفات مراكز الاستقبال.

وأوضحت أوكسفام أن أكثر من 4 آلاف عامل فقدوا وظائفهم خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، وفقا لبيانات الاتحاد العام لنقابات العمال، ونوهت بأن العدد يمكن أن يصل إلى 15 ألفا بحلول نهاية العام الحالي، بعد انتهاء العقود الحالية وظهور تأثير تخفيض الخدمات مثل التدريب المهني والخدمات القانونية والطعام وتأجير الشقق.

بالإضافة إلى ذلك، سوف يتم خفض عدد من الخدمات الأخرى مثل المساعدة النفسية ودورات اللغة الإيطالية والوساطة الثقافية.

وأشارت المنظمة إلى خفض المساهمات التي يتم منحها لاستقبال طالبي اللجوء، حيث ستدفع المراكز الكبرى مبالغ أقل، وستصل التخفيضات في المراكز التي تتسع ل 300 شخص إلى 28%، مقارنة بنحو 40% للشقق الصغيرة التي تشارك في برنامج توزيع المهاجرين الذين يتم استقبالهم.

وسوف تقدم مقاطعة روما على سبيل المثال بدلا يوميا قدره 21.35 يورو للاستقبال في الشقق، و26.35 يورو يوميا لمراكز الاستقبال كبيرة الحجم.

>>>> للمزيد: إيطاليا: إقليم لومبارديا يخصص 7 ملايين يورو لتعليم وتدريب المهاجرين

تحذير من لجوء المهاجرين لإقامة معازل

وأوضحت أوكسفام أن القوانين الجديدة تعمل بشكل فاعل على إلغاء النظام الحالي الخاص بتوزيع المهاجرين الذين يتم استقبالهم في إيطاليا.

وقالت جوليا كابيتاني، مستشارة سياسات الهجرة واللجوء في أوكسفام إيطاليا، " إننا نخاطر بفقدان مجموعة فريدة من الخبرات، ونهدد نموذجا جيدا للاستقبال، والخطر يكمن في نشوء معازل فعلية فيها يتم التخلي عن الناس بعد أن أجبروا على ترك كل شيء خلفهم، على الرغم من أنهم لا يطالبون إلا بفرصة لإعادة بناء حياة كريمة".

وأضافت "أنهم عندما يفعلون ذلك، فهم يتركون آلاف العمال الشباب في الشوارع، لهذا نطالب وزارة الداخلية بأن تقوم في أسرع وقت ممكن بمراجعة مواصفات الإنفاق المتعلقة بالأموال الخاصة بمراكز الاستقبال، وهي ميزانيات لم يتم تقديرها بشكل مناسب وتتوجب مراجعتها".

 وختمت قائلة "نطالب أيضا وزارة العمل بإجراء مشاورات مع النقابات العمالية والهيكليات الأخرى من التمثيل المنظم لمواجهة خسارة الوظائف الخاصة بنظام الاستقبال".
 

للمزيد