صورة من الأرشيف لمهاجرين يحاولون العبور من المغرب إلى مليلية الإسبانية
صورة من الأرشيف لمهاجرين يحاولون العبور من المغرب إلى مليلية الإسبانية

حاول مئة مهاجر اقتحام السياج الذي يفصل المغرب عن جيب مليلية الإسباني. وقد وصل نصفهم إلى مليلية وتم نقلهم إلى مركز مؤقت لاستقبال المهاجرين. لكن أجهزة الأمن الإسبانية والمغربية منعت "نحو نصف" المهاجرين من الدخول لمليلية، وفقاً لما أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية

وصل 52 مهاجراً إفريقياً إلى جيب مليلية الإسباني في شمال المغرب عبر تسلق السياج الحدودي الذي يفصله عن المغرب، حسبما قالت وزارة الداخلية الإسبانية.

وحاول 100 مهاجر اقتحام سياج الأسلاك الشائكة فجر الأحد (12 أيار/مايو)، لكن أجهزة الأمن الإسبانية والمغربية منعت "نحو نصف" المهاجرين من الدخول لمليلية، وفقاً لما أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية في مليلية في بيان.

وتابعت الوزارة أن مهاجراً نقل إلى مركز طبي بعد إصابته بجروح أثناء تسلقه السياج فيما أصيب أربعة من الضباط الإسبانيين بكدمات. وأوقفت الشرطة أحد المهاجرين بسبب مهاجمته ضابطاً.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها صحيفة "ال فارو دي كوريتا" المحلية سترات عالقة أعلى السياج الشائك بعد أن تركها المهاجرون أثناء تسلقهم. ونقل الـ52 مهاجراً إلى مركز مؤقت لاستقبال المهاجرين.

وهذه أكبر محاولة لعبور الحدود بين مليلية والمغرب منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018، حين اقتحم 300 مهاجراً السياج الحدودي، ونجح 200 مهاجراً من اجتياز الحدود في ذلك الوقت، فيما توفي مهاجر جراء نوبة قلبية.

ومليلية واحدة من بين منطقتين إسبانيتين في شمال المغرب تشكلان الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع إفريقيا.

وبالقرب من هاتين المنطقتين ، يتحين عشرات الآلاف من المهاجرين من البلدان الأفريقية فرصة لدخول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة فإن 1605 مهاجرين عبروا براً إلى المنطقتين الإسبانيتين في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.


م.ع.ح/د.ص. (أ ف ب – د ب أ)

 

للمزيد