مهاجر نيوز/Ansa زوارق تابعة لحرس السواحل الإيطالية تقوم بإنقاذ مهاجرين في البحر
مهاجر نيوز/Ansa زوارق تابعة لحرس السواحل الإيطالية تقوم بإنقاذ مهاجرين في البحر

منذ عدة أيام، بدأت العديد من القوارب تغادر ليبيا والمغرب على امل الوصول على إيطاليا او إسبانيا. وتعود الأسباب الرئيسية لذلك إلى تحسن العوامل المناخية واحتداد المعارك في ليبيا. ولقد نجح إلى حد الآن أكثر من 500 شخص في ركوب هذه القوارب في الأيام الخمسة الأخيرة.

خلال الأيام الخمسة الماضية، تضاعفت أعداد المهاجرين الذين حاولوا الوصول إلى أوروبا بحرا. (حوالي 400 مهاجر حاولوا الفرار من ليبيا وحوالي 250 مهاجر من المغرب، إما بحرا أو برا)

 ناشط في المنظمة الإغاثية ألارم فون المخصصة لمساعدة المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، قال لمهاجر نيوز " لم تتوقف عملية العبورأبدا، لكننا بالفعل نلاحظ ارتفاعا واضحا في عدد المهاجرين الفارين ويضيف: "ويمكن تفسير هذا الارتفاع بالنزاع الدائر في ليبيا وتحسن العوامل المناخية".

وفيما يلي تقريرعن أهم عمليات الهجرة غير الشرعية التي انطلقت في الأيام الأخيرة من البحر الأبيض المتوسط:

- الخميس 9 مايو/أيار أنقذت البحرية الإيطالية 36 شخصا على بعد 75 ميلا بحريا من ليبيا (140 كم). وبعد اتفاق على توزيع الحصص مع مختلف الدول الأوروبية ( فرنسا ولوكسمبورغ وألمانيا) تمكن الناجون من الهبوط في سيسيليا الجمعة الفارط.





- الخميس 9 مايو/أيار: أنقذت السفينة الإغاثية ماريو جونيو 29 شخصا، من بينهم طفل يبلغ سنة واحدة وثلاث نساء، كانوا في وضعية حرجة على بعد 40 ميلا بحريا قبالة السواحل الليبية (75 كلم) . وتم استقبال الناجين الجمعة الفارطة في لمبيدوزا.

 




- الجمعة 10 مايو/أيار: أعلنت ألارم فون أن حوالي 100 شخص بينهم 24 امرأة و8 أطفال، يواجهون صعوبات في عرض السواحل الليبية. وقام خفر السواحل بإسعافهم وإعادتهم إلى ليبيا لاحقا.





- الجمعة 10 مايو/أيار: أنقذ صيادون تونسيون 16 شخصا كانوا على متن قارب انطلق من زوارة، وهي منطقة ساحلية في ليبيا، تبعد حوالي 120 كم عن غرب طرابلس، ليجدوا أنفسهم على بعد 60 كلم من مدينة صفاقس (وسط) في تونس. وتم إيداع الناجين في إحدى مراكز الهلال الأحمر التونسي في صفاقس. ولقي 60 مهاجرا حتفهم بعد غرق مركبهم قبالة السواحل التونسية.







- في الليلة الفاصلة بين الجمعة والسبت 10 و11 مايو/أيار: اعترضت البحرية الملكية المغربية117 مهاجرا من جنوب  الصحراء كانوا يحاولون الوصول إلى إسبانيا على متن ثلاثة قوارب. وأعيد الذين تم إنقاذهم إلى ميناءي قصر الصغير والناظور في شمال المغرب.

- في نفس الليلة، بين 10 و11 مايو/أيار: أنقذت دورية بحرية مالطية 85 مهاجرا غرق قاربهم وتم إسعافهم في مالطا.

 

- السبت 11 مايو/أيار: حذرت منصة ألارم فون الإغاثية عبر تويتر من أن قاربا على متنه 80 مهاجرا بينهم 10 نساء يواجهون صعوبات قبالة السواحل الليبية. ويبدو ان خفر السواحل الليبية اعترضتهم وأعادتهم إلى ليبيا.




- الأحد 12 مايو/أيار: تمكن 52 مهاجرا أفريقيا من الوصول إلى جيب مليلية الإسباني بتسلق السور العالي الذي يفصل المغرب عن الأراضي الإسبانية. وتم لاحقا نقلهم إلى مركز استقبال المهاجرين المؤقت في مليلية. واعترضت قوات الأمن المغربية 50 آخرين.




 

للمزيد