سفينة إنقاذ المهاجرين "لايفلاين"
سفينة إنقاذ المهاجرين "لايفلاين"

أصدرت محكمة مالطية حكماً بتغريم قائد سفينة إنقاذ المهاجرين "لايفلاين" عشرة آلاف يورو. ما حيثيات الحكم وكيف كان رد المنظمة الألمانية المشغلة للسفينة؟

قضت محكمة مالطية اليوم الثلاثاء (14 أيار / مايو 2019) على مؤسس منظمة "ميشن لايفلاين" وكابتن سفينة "لايفلاين"، كلاوس-بيتر رايش، بدافع غرامة مالية تبلغ 10 آلاف يورو. وأفاد المتحدث باسم السفينة، أكسل شتاير، من العاصمة المالطية أن الألماني قاد السفينة إلى الميناء المالطي دون التسجيل والتصريح المطلوبين، معلناً أنهم سيستأنفون الحكم.

وأعلنت المنظمة على تويتر أن المحكمة لم تعتبر إنقاذ المهاجرين عملاً تجارياً، بل فعلاً إنسانياً وأن القاضي قال إن القبطان لن يواجه عقوبة بالسجن لأنه "ظل يبدي احتراماً وامتثالاً لأوامر المحكمة"، مضيفة أن الغرامة ستذهب لمؤسسات الكنيسة التي تقوم بخدمة المجتمع.

ويخضع الكابتن الألماني البالغ من العمر 58 عاماً للمحاكمة في مالطا منذ تموز / يوليو 2018.

وقد تم ترخيص سفينة "لايفلاين" في هولندا. ولم تسمح السلطات المالطية للسفينة بالمغادرة منذ بدء المحاكمة. وحسب المنظمة الألمانية التي مقرها مدينة دريسدن وتمول نفسها من التبرعات فإن التكلفة اليومية للسفينة الراسية في مالطا تبلغ خمسة مائة يورو. وقد سمحت السلطات المالطية للسفينة بالرسو في العاصمة فاليتا وهي محملة بـ 234 مهاجر غير شرعي ومن ثم صادرتها.

خ.س/د.ص (ي ب د، د ب أ)


 

للمزيد