مظاهرات للبدون في الكويت. أرشيف
مظاهرات للبدون في الكويت. أرشيف

"أبو جاسم"، مهاجر كويتي من "البدون" كان يأمل بالوصول مع عائلته إلى بريطانيا، إلا أن رحلته توقفت في بلجيكا. مهاجر نيوز التقى بأبو جاسم في بروكسل، الذي تحدث عن رحلته ووضعيته القانونية وخلفيته كـ"بدون" في الكويت.

بلهجة خليجية واضحة، يقترب أبو جاسم* من أحد بائعي الخضار المغاربة ليسأله عن ثمن كيلوا الطماطم. يبدو الرجلان وكأنهما يعرفان بعضهما البعض، معظم ما دار بينهما تركز حول السكن الاجتماعي وإعداد المائدة الرمضانية. يترك أبو جاسم البائع بالكثير من السلام والبسمات بعد أن عزف عن شراء الطماطم.

"السعر اليوم غال، لا أعرف لماذا تختلف الأسعار من أسبوع لآخر"، يقول أبو جاسم لمهاجر نيوز ويبدو الهم جليا على وجهه. "جئت من الكويت، أوضاعي هناك كانت جيدة جدا، لم أتخيل بحياتي أن يأتي علي يوم لا أتمكن فيه من شراء حاجيات منزلي وأنا في بلد غريب".

أبو جاسم من "البدون" في الكويت. و"البدون" مجموعة سكانية لا تملك أوراقا ثبوتية في البلد النفطي، مع أنهم متواجدون هناك منذ إعلان استقلال الكويت عام 1961.

للمزيد: "أريد أن أهاجر.. سأبيع كليتي بمبلغ مناسب يؤمن عبور عائلتي البحر إلى أوروبا"

وتعد قضية البدون من أعقد القضايا السياسية في الكويت، فهم لا يحملون الجنسية الكويتية أو أي جنسية أخرى. واختلفت التقديرات الرسمية وغير الرسمية حول أعدادهم الحقيقية.

لماذا الهجرة؟

"قبل ثلاث سنوات، توجهت للمصرف في زيارة شهرية اعتيادية لسحب مبلغ مالي لأدفع به بدل إيجار منزلي وشراء حاجيات العائلة. وقفت أمام الصراف الآلي ووضعت البطاقة، إلا أن الرسالة التي وردت على الشاشة أمامي تفيد بأن البطاقة غير صالحة".

يسرد أبو جاسم تفاصيل ذلك اليوم بالكثير من الدقة والحزن، فهو حتى اللحظة لم يعرف كيف آلت الأمور إلى الوضع الحالي.

"أحد الموظفين في المصرف قال لي بأنني لا أستطيع سحب أي مبلغ من حسابي. توجهت للمدير الذي أفادني بنفس المعلومة. عدت إلى المنزل خائبا قلقا لا أعرف أين أتوجه ولمن أشتكي. في اليوم التالي وصلتني رسالة من مكان عملي تفيد بطردي بحجة أنني لا أملك أوراقا رسمية في البلاد. كيف لي أن أحظى بأوراق ثبوتية ونحن نعتبر بدون؟ عدا عن أنني كنت في تلك الوظيفة لمدة لا تقل عن 7 سنوات، فما السبب الذي دفعهم في تلك اللحظة لاتخاذ هذا القرار بحقي؟".

للمزيد: مهاجر فلسطيني عالق في مطار جاكارتا.. "كل ما أبحث عنه هو الحياة الكريمة"

يشعر أبو جاسم بالكثير من الغضب والظلم في آن معا، "أنا كويتي، والدي وجدي وجد والدي ولدوا في الكويت. نحن من عائلة بدوية عريقة في البلاد، حتى الآن لا أعرف لما كل هذا الظلم بحقنا؟ هم يدفعونا للهجرة وترك بلادنا وذكرياتنا هناك".

من هم "البدون"؟

ينحدر غالبية "البدون" من قبائل تسكن شبه الجزيرة العربية منذ زمن طويل، وحاليا هم يعيشون دون جنسية وتصنفهم الحكومة الكويتية على أنهم "مواطنون غير شرعيين".

ووفقا لمصادر من "البدون"، تأتي تسمية هؤلاء من أهل البادية الذين تحولوا بعد ظهور النفط في الكويت من "كويتيين" إلى "كويتيين من البادية"، ثم إلى "غير كويتيين"، إلى "غير محددي الجنسية"، حتى باتوا "مقيمين بصورة غير قانونية".

والتعريف القانوني الدولي للشخص عديم الجنسية هو "الشخص الذي لا تعتبره أي دولة مواطنا بموجب قانونها". ورغم أن عددا كبيرا من "البدون" ولدوا وعاشوا حياتهم بأكملها في الكويت، إلا أن الدولة لا تعترف بهم كمواطنين.

وتعتبر السلطات الكويتية معظمهم "مقيمين غير شرعيين". وتتهمهم بتدمير كافة الأوراق والأدلة على امتلاكهم جنسيات أخرى، كالعراقية والسعودية، وذلك "من أجل الحصول على المزايا الاجتماعية السخية التي تقدمها الكويت لمواطنيها".

وتبلغ نسبة "البدون" حوالي 2.3% من السكان، وفقا لتقارير رسمية كويتية، من أصل عدد سكان الدولة الذي يقدر بنحو 4 ملايين نسمة.

لماذا بلجيكا؟

يرفض أبو جاسم الإفصاح عن أي تفاصيل حول خروجه من الكويت، "أخشى على من تبقى من عائلتي هناك، لا يمكنني أن أجازف بأي تفصيل". ويذكر أنه توصل لمهرب جيد تمكن من تزويده وعائلته بجوازات سفر عربية مزورة، تمكنوا بواسطتها من الوصول لإيران، ومن هناك إلى تركيا حتى وصلوا بروكسل.

"الحمد لله أنني كنت أدخر بعض المال خارج المصرف، الرحلة كانت متعبة، خاصة للأطفال، ولكننا الآن هنا وهذا ما يهم".

يكشف أبو جاسم أنه لم يكن ينوي البقاء في بلجيكا، "الخطة كانت أن نصل لبريطانيا، لدي الكثير من أفراد عائلتي هناك. للأسف لم نتمكن من مواصلة الرحلة، أتمنى أن تكون بلجيكا مستقرا جيدا لي ولعائلتي".

أبو جاسم طالب لجوء منذ نحو سنيتن، رفض لجوؤه أول مرة وهو الآن بصدد الاستئناف على الرفض، "إذا لم نحصل على اللجوء لا يمكن ترحيلنا لأي مكان، فنحن نظريا كويتيين ولكن عمليا الكويت لا تعترف بنا. أخشى على مستقبل أبنائي، أريد لهم حياة مثل باقي الأولاد، مدرسة ومنزل ومستقبل جيد، ما الذي علي القيام به لأضمن لأطفالي حياة سعيدة؟".

 

*أبو جاسم اسم مستعار. المهاجر الكويتي رفض الإفصاح عن كثير من التفاصيل لأمور تتعلق بأشخاص في الكويت.

 

للمزيد

Webpack App