أرشيف
أرشيف

أصدرت البحرية المالطية بيانا أعلنت فيه أن سفنا تابعة لها قامت بإنقاذ 216 مهاجرا ليل الجمعة/السبت الماضيين. وكانت مالطا قد ناشدت الاتحاد الأوروبي لتقديم المساعدة لها مع عودة المهاجرين إلى شواطئها.

أعلنت البحرية المالطية السبت 25 أيار/مايو أنها أنقذت 216 مهاجرا، من بينهم نساء حوامل وأطفال، كانوا على متن زورقين في البحر المتوسط.

وحسب بيان البحرية، تم إنقاذ المجموعة الأولى من هؤلاء المهاجرين مساء الجمعة، بعد أن تلقت نداء استغاثة أطلقه المهاجرون يفيد ببدء تسرب المياه إلى زورقهم.

وخلال عملية الإنقاذ، تلقت البحرية نداء استغاثة آخر، فعادت سفينة الدورية التي كانت متوجهة إلى فاليتا بالمجموعة الأولى، لإنقاذ المجموعة الثانية. وقالت البحرية المالطية إن بين المهاجرين الذين تم إنقاذهم حوامل وأطفالا.

وفي الوقت الذي كانت فيه الجزيرة المتوسطية تخوض انتخابات البرلمان الأوروبي، ناشدت الاتحاد الأوروبي لتقديم يد المساعدة مع ارتفاع أعداد المهاجرين الوافدين على أراضيها، خاصة بعد إغلاق جارتها إيطاليا موانئها بوجههم.

مالطا تعود إلى خارطة الهجرة

وحاولت مالطا، البلد الصغير الذي يبلغ عدد سكانه 450 ألف نسمة ويقع إلى الجنوب من صقلية، ما بوسعها لدفع إيطاليا إلى التكفل بإنقاذ المهاجرين الذين ينطلقون من ليبيا لمحاولة الوصول إلى أوروبا واستقبالهم.

لكن الغياب شبه التام لسفن الإنقاذ قبالة سواحل ليبيا وحزم الحكومة الإيطالية أعادا فاليتا إلى خارطة الهجرة.

وبذلك فاق عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى الأرخبيل الصغير منذ كانون الثاني/يناير، 500 مهاجرا مقابل 1425 لإيطاليا.

وكانت مالطا استقبلت في نهاية آذار/مارس ناقلة نفط صغيرة خطفها مهاجرون تم إنقاذهم قبالة سواحل ليبيا. وحكم على ثلاثة فتية بسبب خطف السفينة لكن المهاجرين الـ105 الآخرين تم استقبالهم كطالبي لجوء.

54 باكستانيا إلى إيطاليا

وفي إيطاليا، وصل 54 باكستانيا إلى كالابريا (جنوب)، بعدما عثرت عليهم السلطات قبالة الشواطئ الإيطالية، كانوا على متن قارب يرجح أنه انطلق من تركيا.

وكانت السلطات المالطية قد أفادت عن ارتفاع أعداد القوارب الواصلة عبر المتوسط نتيجة تحسن الأحوال الجوية مؤخرا، مع عبور 12 قاربا خلال اليومين الماضيين، قادمين من ليبيا وتونس والجزائر.

ووفقا لإحصاءات منظمة الهجرة الدولية، وصل 24،687 مهاجرا إلى أوروبا منذ بداية العام الحالي، مقابل نحو 144 ألفا خلال نفس الفترة من 2018، ومليون عام 2015.

ومن بين كافة دول الاتحاد، استقبلت إسبانيا العام الماضي العدد الأكبر من المهاجرين، بعدد وصل 65 ألفا.

 

للمزيد