ANSA / لافتة كتب عليها "عندما يصبح الظلم قانونا تكون المقاومة واجبة.. وتصاريح الإقامة للجميع" في مظاهرة للمهاجرين في نابولي. المصدر: أنسا/ سيرو فوسكو.
ANSA / لافتة كتب عليها "عندما يصبح الظلم قانونا تكون المقاومة واجبة.. وتصاريح الإقامة للجميع" في مظاهرة للمهاجرين في نابولي. المصدر: أنسا/ سيرو فوسكو.

أوقفت الشرطة الإيطالية، سبعة أشخاص من بينهم شرطي يعمل في مكتب الهجرة في نابولي، خلال عملية نسّقها مكتب المدعي العام في المدينة، وذلك بعد أن قامت بتفتيش عشرات المنازل. ووجهت للموقوفين اتهامات ببيع تصاريح إقامة مزورة بقيمة تصل إلى ثلاثة آلاف يورو للتصريح الواحد.

انتهي التحقيق الذي أجراه مكتب المدعى العام في نابولي، بشأن شبكة غير شرعية كانت تقوم بتوفير تصاريح الإقامة للمهاجرين، بتوقيف سبعة من أعضائها هم ضابط شرطة يعمل في مكتب الهجرة بمركز شرطة نابولي، وثلاثة من زملائه السابقين وثلاثة مهاجرين.

نحو 3 آلاف يورو قيمة تصريح الإقامة الواحد

واتهمت هذه الجماعة الإجرامية ببيع تصاريح إقامة بقيمة تصل إلى ثلاثة آلاف يورو للتصريح الواحد. وكشفت التحقيقات أن الشبكة قامت بإصدار وتجديد ما لا يقل عن 136 تصريحا، لكن أحد الأشخاص الخاضعين للتحقيق قال في اعترافات مسجلة "لقد أصدرنا الآلاف منها".

وقالت الشرطة إنه من بين الأشخاص السبعة الذين قامت وحدة مكافحة الجريمة التابعة للشرطة المالية في نابولي بتوقيفهم، اثنين يخضعان للإقامة الجبرية في منزلهما. ووصل إجمالي من يخضعون للتحقيق إلى عشرة أشخاص.

كما قامت الشرطة بعمليات تفتيش لعشرات المنازل، في إطار التحقيق الذي تقوم به شرطة مكافحة الجريمة المنظمة "المافيا" في نابولي، والتي يقودها المدعيان العامان كاتيلو ماريسكا وماريا دي ماورو.

التحقيقات بدأت في 2016 بعد ورود معلومات

وكان المحققون قد كشفوا عن عصابة تصاريح الإقامات خلال إحدى محاكمات الإرهاب في عام 2016، حيث تلقى مكتب المدعى العام في روما وقتها معلومات حول شخص جزائري يقوم بنقل أموال من خلال وكالات تحويل الأموال إلى مناطق محددة في فرنسا وبلجيكا ودول أوروبية أخرى.

وأدت تلك المعلومات إلى تحديد هوية الرجل الجزائري في بلجيكا، والذي كان مرتبطا يشخص يدعى عبد الحميد عبود الإرهابي المنتمي لتنظيم داعش، والمتهم بالمشاركة في تنظيم الهجمات الإرهابية التي جرت في باريس في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015. وقتل عبود في عملية للشرطة عقب وقوع الهجمات بخمسة أيام.

>>>> للمزيد: الشرطة الإيطالية تفكك منظمة إجرامية تستغل العمال المهاجرين وتوقف متورطين

شبكة لتزوير تصاريح الإقامة

وكشف تتبع حركة الأموال عن شبكة تزوير تصاريح الإقامة، حيث تمكن المحققون من العثور على أوراق تضم قوائم بالأسعار، تتراوح ما بين 50 و100 يورو للحصول على المعلومات، وأكثر من 3 آلاف يورو لإصدار تصريح إقامة عن طريق استخدام أماكن إقامة مزيفة.

وعثرت الشرطة على 330 طلبا للحصول على تصاريح إقامة. وكانت عناوين إقامة طالبي هذه التصاريح تقع في مقبرة سانتا ماريا ديل بيانتو في نابولي.

ويدعى الشخص الذي قام بإصدار شهادات الإقامة المزورة فيصل خير الله، ويعرف أيضا باسم كابو أو الزعيم، وهو جزائري عمره 42 عاما.

كما قام جزائري آخر يدعى أحمدي خميستي، ويعرف باسم زيدان، بالتعامل مع الوثائق المزورة الأخرى مثل بطاقات الهوية وجوازات السفر، وهي وثائق مطلوبة لاستيفاء طلبات الحصول على تصريح الإقامة.

وأوقف خميستي سابقا في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 بواسطة الشرطة المحلية، وبحوزته آلاف الوثائق المزورة في أحد الأندية الليلية في "بوجيو ماريوني"، وهي مدينة صغيرة تبعد نحو 30 كلم شرق نابولي.
 

للمزيد