صورة ملتقطة من فيديو لحرس الحدود الإسباني
صورة ملتقطة من فيديو لحرس الحدود الإسباني

في جيب مليلية الإسباني على الحدود المغربية، تم الجمعة 24 مايو /أيار اكتشاف ثلاثة مهاجرين مختبئين داخل لوحة قيادة إحدى السيارات وخلف مقاعدها، كانوا يريدون الوصول إلى إسبانيا خلسة. وعلى الفور تم إسعاف اثنين منهم كانا بحاجة إلى تدخل طبي عاجل.

خلال تفتيش عناصر حرس الحدود الإسباني للسيارات عند معبر مليلية الفاصل بين إسبانيا والمغرب صباح الجمعة 24 مايو/أيار، اكتشفوا ثلاثة مهاجرين أفارقة، (شابان بين 20 و21 سنة وفتاة تبلغ من العمر 15 سنة) مختبئين تحت لوحة القيادة وخلف مقاعد الركاب في إحدى السيارات.

وأوضح حرس الحدود في بيان أنه " تم إسعاف اثنين من المهاجرين على وجه السرعة لأنهما أصيبا بأعراض اختناق ودوار وآلام شديدة في المفاصل بسبب ظروف السفر الرهيبة التي عاشوها".

وتم إيقاف ثلاثة سائقين تتراوح أعمارهم بين 19 و31 سنة يشتبه أنهم يتاجرون بالبشر.

للمزيد:  إسبانيا - فيديو: مهاجران يخاطران بحياتهما لدخول مليلية مندسين في أرائك

واكتشف حرس الحدود كذلك في نفس اليوم وفي نفس نقطة التفتيش مهاجرا عشرينيا مختبئا داخل هيكل شاحنة.




وأثارت الصحف الإسبانية في مناسبات عديدة محاولات الهجرة بطرق سرية في محركات السيارة أو بداخل كراسيها الخلفية، وغيرها من الحيل التي يعتمدها المهربون في كل مرة لربح المال على حساب أرواح المهاجرين، حيث شهد البعض منها وفيات.

 ويعتبر الجيبان الإسبانيان مليلية وسبتة، الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة السمراء وآخر جيبين إفريقيين في شمال إفريقيا.

وأصبح الطريق بين المغرب وإسبانيا أحد سبل الدخول غير القانونية الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا، مع تزايد الضغط لإغلاق الطرق الأخرى بين تركيا واليونان وليبيا وإيطاليا.

ووفق المنظمة الدولية للهجرة، سجلت إسبانيا رقما قياسيا غير مسبوق بأعداد المهاجرين الوافدين إليها، إذ بلغت 48000 في 2018 دخل منهم حوالي 5000 من مليلية وسبتة.

 

للمزيد