ANSA / لاجئون سوريون يستقلون حافلة في إسطنبول للعودة إلى بلادهم. المصدر: إي بي إيه/ أردام شاهين.
ANSA / لاجئون سوريون يستقلون حافلة في إسطنبول للعودة إلى بلادهم. المصدر: إي بي إيه/ أردام شاهين.

أعلنت الحكومة التركية عودة 329 ألف لاجئ سوري إلى بلادهم من الأراضي التركية، منذ أن بدأ الجيش التركي عملياته العسكرية في سوريا في عام 2016، وذلك بفضل السلام الذي تحقق في منطقة عفرين الكردية وغيرها من المناطق السورية التي تحررت من قبضة تنظيم داعش الإرهابي. ويذكر أن تركيا تستضيف أكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري.

كشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، عن أن 329 ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم من تركيا منذ أن بدأت بلاده عملياتها العسكرية في سوريا في عام 2016.

أكثر من 3.5 مليون سوري لاجئون في تركيا

وقال صويلو إن هؤلاء اللاجئين عادوا بفضل تأثير "ضمان السلام في منطقة عفرين" وهي جيب كردي سابق، وفي المناطق التي تم تحريرها من قبضة تنظيم داعش من خلال عملية "درع الفرات".

وتستضيف تركيا أكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري، وهو ما يعد أكبر عدد من اللاجئين تستضيفه أية دولة في العالم.

وأشار الوزير التركي إلى أن نحو 41 ألف لاجئ أفغاني بدون وثائق قانونية وصلوا إلى بلاده منذ مطلع العام الجاري، وتم ترحيل نحو نصفهم بالفعل.

>>>> للمزيد: ماذا يتوقع لاجئون سوريون في ألمانيا من قمة إسطنبول؟

نزوح 240 ألف سوري بسبب العمليات العسكرية

وكشف تقرير للأمم المتحدة عن أن نحو 240 ألف مدني قد نزحوا في شمال غرب سوريا في أعقاب العمليات العسكرية التي تشنها القوات السورية والروسية في منطقة إدلب الواقعة تحت سيطرة الميليشيات المناوئة للحكومة السورية والقريبة من تركيا.

وأوضحت الأمم المتحدة أن 205 مدنيين لقوا حتفهم أثناء المعارك الجارية خلال أول أسبوعين من أيار/ مايو الجاري.

وأكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير أن الغارات التي شنتها القوات الروسية والسورية أصابت 20 منشأة صحية بأضرار.

منظمة الصحة العالمية نقلت عن المكتب الأممي قوله إن المراكز الصحية قامت بعلاج 200 ألف شخص في منطقتي حماة وإدلب، في حين تضررت 17 مدرسة خلال الغارات الجوية والقصف المدفعي المتبادل بين الأطراف المتحاربة، بما في ذلك الميليشيات المناهضة للحكومة.
 

للمزيد