ANSA / بييترو بارتولو خلال تقديم مرشحي قائمة "بي دي - سيامو إيوربي". المصدر: أنسا/ أنجيلو كاركوني.
ANSA / بييترو بارتولو خلال تقديم مرشحي قائمة "بي دي - سيامو إيوربي". المصدر: أنسا/ أنجيلو كاركوني.

انتخب بييترو بارتولو، المعروف باسم "طبيب المهاجرين" بسبب عمله في علاج المهاجرين بجزيرة لامبيدوزا الإيطالية، عضوا بالبرلمان الأوروبي بعد أن حصل على أكثر من 250 ألف صوت في الجزر ووسط إيطاليا، وتعهد بارتولو عقب انتخابه بالعمل دون خوف وتوصيل صوت مؤيديه إلى أوروبا.

عالج بييترو بارتولو أكثر من 300 ألف مهاجر ولاجئ ممن تم إنقاذهم من الغرق في البحر وإرسالهم إلى لامبيدوزا، كما قام بفحص مئات الجثث خلال فترة عمله على مدى ثلاثة عقود.

رمز إيطالي

لم يبخل الناخبون يوم الأحد الماضي بإعطاء 250 ألف صوت لهذا الطبيب في الانتخابات الإقليمية في الجزر كما في وسط إيطاليا ضمن قائمة الحزب الديمقراطي المحسوب على يسار الوسط، وفاز فيه بارتولو بمقعده ليس بسبب عضويته في الحزب لكن بفضل الدعم الشعبي الذي حصل عليه بسبب عمله.

وكان الطبيب الإيطالي قد رفض قبل عام واحد عرضا من أحد الأحزاب اليسارية بدخول الانتخابات الوطنية في 4 آذار/ مارس، وقرر حينها الاستمرار في عمله كطبيب في لامبيدوزا، كما قام بجولة في أنحاء إيطاليا من أجل نشر الوعي بشأن قضية الهجرة.

ويستعد بارتولو حاليا لاستغلال خبراته في التعامل مع قضية الهجرة في تلك الجزيرة الإيطالية، التي تعد أقرب إلى أفريقيا منها إلى صقلية باعتباره عضوا في البرلمان الأوروبي.

وأصبح بارتولو أيضا رمزا لإيطاليا المفتوحة للمهاجرين، وذلك بفضل الفيلم الوثائقي "فووكوأمَّاري"، الذي أخرجه جيان فرانكو روسي، الحائز على جائزة الدب الذهبي من مهرجان برلين للفيلم، والذي تم ترشيحه للحصول على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي أجنبي، وتعد قصته أيضا محور كتاب "دموع الملح".

>>>> للمزيد: بييترو بارتولو... الإيطالي الذي استحق لقب "طبيب المهاجرين"

مستعد للعمل بلا خوف

وولد بارتولو في أسرة تعمل في الصيد، وجاهد من أجل تغيير مستقبله ومستقبل جزيرته، واختار أن ينجز مهمته كطبيب وسط حالات الطوارئ الإنسانية خلال أزمة المهاجرين، وترتبط قصته بقصة المهاجرين الذي مروا بالرحلات المرعبة في الصحراء، وتعرضوا للعنف الشديد، وشاهدوا من يحبونهم يموتون في البحر، وعلى الرغم من ذلك فقد أصروا على بناء حياة جديدة.

وقدم الطبيب الإيطالي الشكر لمؤيديه، وقال "أنا ممتن لجميع الذين قرروا العمل لدعم ترشيحي، والسماح لي بالحصول على هذه النتائج".

وكتب على صفحته الرسمية بموقع "فيس بوك"، تعليقا على نتائج الانتخابات الأوروبية، "لقد تم انتخابي بفضل كل واحد منكم، وسوف أعمل على أن يصل صوتكم إلى أوروبا، والآن سنذهب إلى العمل دون خوف".
 

للمزيد