الشرطة الفرنسية / رويترز
الشرطة الفرنسية / رويترز

أدانت المحكمة الجنائية بإقليم كالفادوس الفرنسي في منطقة نورماندي (شمال)، في شهر مايو/أيار، رجلا قام بتهريب مجموعة من المهاجرين الراغبين في الوصول إلى بريطانيا في صناديق كرتونية وضعت في شاحنته. ودفع تسعة مهاجرين مقابل ذلك مبالغ تتراوح بين 3000 و10000 دولار، ليجدوا أنفسهم في "ظروف تفتقر إلى أبسط المقومات التي تحترم كرامة الإنسان".

في 17 مايو/أيار، مثل رجل (32 سنة) من رومانيا أمام القضاء في مدينة كون بإقليم كالفادوس الفرنسي، بتهمة تهريب مهاجرين بواسطة شاحنته. وتم الاستماع إلى المتهم خلال أربع جلسات، اعترف في نهايتها بما نسب إليه من تهم.

وتم توقيف السائق في 15 مايو/أيار في ويسترهام ، بعد عملية تفتيش لشاحنته قامت بها شرطة الموانئ، إثر التفطن عن طريق كاميرات المراقبة إلى ارتباكه وتمسكه بالنظر إلى هاتفه أثناء العبور.


كنت أعتقد أني أحمل ألعابا


وخلال استجوابه، قال السائق إنه تم تعيينه قبل أسبوع واحد من الحادثة من قبل شركة نقل. وإن رئيسه المباشر انطلق معه في نفس الوقت بشاحنة أخرى مرت بألمانيا وبلجيكا ثم في سارا باتجاه فرنسا، وتحديدا ويسترهام. وأضاف أنه كان يعتقد أنه يحمل ألعابا للأطفال، ولكن أثناء توقفه للاستراحة، تفطن إلى وجود مهاجرين. وعلى الفور أراد أن يعود أدراجه، لكن رئيسه هدده بمهاجمة عائلته إن فعل.

ثقبان في كل صندق للتنفس

وتتراوح أعمار المهاجرين الذين وجدوا في الشاحنة بين 18 و75 سنة، وهم من جنسيات مختلفة، إيرانية وأفغانية وروسية، قدموا من شمال فرنسا. ووفق التحقيق، كان المهاجرون في صناديق من الكرتون، طولها متر وعرضها 80 سنتم، كتب عليها عبارة "انتبه".

 وكان كل واحد منهم يحمل زجاجة ماء وكيسا من البلاستيك لتلبية احتياجاته البشرية، وتم فتح ثقبين في كل صندوق كرتوني للسماح لهم بالتنفس.

شبكة مهربين وراء العملية

وأدانت المحكمة الظروف اللاإنسانية التي وجد فيها المهاجرون. إلا أن المتهم صرح قائلا " الذنب ليس ذنبي. إنه ذنب رئيسي في العمل، لكني آسف لأني لم أخبر الشرطة".

بالنسبة للمدعي العام، تكشف هذه العملية عن تورط شبكة كاملة. إذ لا يمكن تهريب 9 أشخاص دون حد أدنى من الترتيب، وهو ما تقوم به شبكة كاملة من المهربين، "ولذلك أطلب عقوبة السجن للمتهم لسنتين نافذتين."

محامية الدفاع أيضا عبرت عن صدمتها بعد العملية، وصرحت قائلة "إنها شبكة هرمية منظمة تستفيد من خدمات الآخرين." وطلبت من المحكمة اتخاذ الإجراءات المناسبة.

وإثر المداولات، أصدرت المحكمة قرارا بسجن المتهم لمدة سنتين مع النفاذ، ومنعه من دخول الأراضي الفرنسية نهائيا وحجز الشاحنة.

 

للمزيد