قارب يحمل مهاجرين من تونس إلى إيطاليا. المصدر: إي بي إيه/ خوزيه سينا جولاو.
قارب يحمل مهاجرين من تونس إلى إيطاليا. المصدر: إي بي إيه/ خوزيه سينا جولاو.

أعلنت منظمة الهجرة الدولية عودة 19 مهاجرا معظمهم من بنغلادش، من تونس إلى بلدهم، ضمن إطار برنامج "العودة الطوعية" الذي تنفذه المنظمة، ويمثل العائدون المجموعة الأولى من المهاجرين الذين نجوا بعد غرق سفينة قرب السواحل التونسية بين 10 إلى 12 أيار/مايو، والتي راح ضحيتها 59 شخصا بعد مغادرتهم ليبيا.

غادر 19 مهاجرا، هم 18 بنغاليا ومصري واحد، تونس إلى بلادهم الأصلية يومي 20 و22 مايو/أيار الحالي، في إطار برنامج العودة الطوعية الذي تنفذه منظمة الهجرة الدولية.

 أول مجموعة من الناجين

ويشكل هؤلاء أول مجموعة من المهاجرين الذين نجوا بعد غرق سفينة قرب السواحل التونسية منتصف الشهر الحالي، والتي راح ضحيتها 59 شخصا بعد مغادرتهم ليبيا.

وأعلنت منظمة الهجرة، في بيان أن 85 شخصا نجوا إثر غرق عدة سفن، من بينهم 34 صوماليا و28 بنغاليا و12 من إريتريا والمغرب والسودان ومصر وتونس.

وشاركت المنظمة الدولية مع جمعية الهلال الأحمر التونسي منذ البداية عندما وصل الناجون إلى صفاقس وجرجيس. وقال داغرير رابي، رئيس وفد منظمة الهجرة الدولية في صفاقس إن "الحاجة الملحة كانت، قبل كل شيء، ضمان العلاج الطبي الضروري للمهاجرين وتوفير المأوى المؤقت لهم في ظروف كريمة".

وأوضح أنه تم إسكان 15 من القاصرين غير المصحوبين بذويهم في مركز التصنيف والتوجيه الاجتماعي في صفاقس، بفضل الجهود المشتركة التي بذلتها وزارة الشؤون الاجتماعية والمسؤولين عن حماية القُصَّر.

>>>> للمزيد: وسط استنكار المنظمات.. إسبانيا تنوي ترحيل المهاجرين القاصرين المغاربة

كما تمكنت عدة منظمات من المجتمع المدني في الوقت نفسه من استضافة 13 فتاة وقاصرا في العاصمة تونس.

بعض الناجين يطلبون الحصول على وضع لاجئ

وبالإضافة لتوفير الرعاية الطبية، فقد عملت منظمة الهجرة على تسهيل اتصال المهاجرين بأسرهم في بلادهم الأصلية، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتقدم حتى الآن نحو 20 ناجيا من الصومال وإريتريا والسودان ومصر للحصول على وضع لاجئ، حيث تقوم المفوضية العليا للاجئين بالمساعدة في تلك الجهود، بينما أعرب العديد من الناجين الآخرين عن رغبتهم في العودة إلى بلادهم الأصلية.
 

للمزيد