تخشى السلطات البريطانية من تصاعد وتيرة محاولة عبور القناة الانجليزية
تخشى السلطات البريطانية من تصاعد وتيرة محاولة عبور القناة الانجليزية

لازالت محاولات عبور المهاجرين للقناة الانكليزية مستمرة. السلطات البريطانية تخشى من تزايد تلك المحاولات في الأيام المقبلة خاصة مع تحسن الطقس رغم ما تمثله تلك المحاولات من خطر شديد بحياة المهاجرين

قالت قوات خفر السواحل البريطانية إنها عثرت على ثمانية قوارب على طول الساحل الجنوبي الشرقي لبريطانيا استخدمها مهاجرون في الوصول إلى البلاد. وقال مسؤول بريطاني بارز إن الموقف "مقلق"، فيما تتصاعد المخاوف من أن تحسن الطقس في القناة الإنكليزية قد يدفع المزيد من المهاجرين لمحاولة عبوره ودخول البلاد.

وكانت السلطات البريطانية قد اعترضت ثماني سفن تحمل نحو 74 مهاجراً بينهم قُصر، وذلك خلال محاولتهم عبور القناة الإنكليزية يوم السبت الماضي، فيما أعلنت السلطات الفرنسية العثور على قاربين إضافيين.

وقال مسؤولو خفر السواحل البريطاني إن القوارب عثر عليها على طول الساحل الجنوبي الشرقي لبريطانيا، وهي منطقة تمتد من ميناء دوفر إلى شاطئ وينتشيلسي بالقرب من هاستينغز. 

وزير الداخلية ساجد جاويد قال إن الوضع "مقلق"، وأضاف أنه سيعمل مع السلطات الفرنسية لوقف الاتجار بالبشر عبر القناة، فيما لاتزال التحقيقات جارية حتى الآن.

وقال جاويد :"إن من يختارون القيام بهذه الرحلة الخطيرة عبر أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاماً في العالم يعرضون حياتهم لخطر شديد، وسأواصل بذل كل ما بوسعي لوقفهم".

"حادث كبير"

وبحسب وزارة الداخلية البريطانية، فقد حاول حوالي 539 شخصاً عبور القناة الانكليزية في العام الماضي، بمساعدة مهربي البشرودفع ذلك وزير الداخلية البريطاني إلى الإعلان في ديسمبر /كانون الأول الماضي عن أن ارتفاع أعداد المهاجرين الذين عبروا القناة كان "حادثًا كبيرًا" للمملكة المتحدة.

وقال جاويد: "من المبادئ الثابتة أن يطلب من يحتاجون إلى الحماية حق اللجوء في أول بلد آمن يصلون إليه، ومنذ يناير/كانون الثاني أعيد إلى أوروبا أكثر من 30 شخصًا وصلوا بشكل غير قانوني إلى المملكة المتحدة على متن قوارب صغيرة ".  وأضاف "سنواصل السعي لإعادة أي شخص دخل المملكة المتحدة بطريقة غير مشروعة".

وعلى الرغم من ارتفاع العابرين للقناة، إلا أن أداء بريطانيا كان أفضل من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى المطلة على البحر الأبيض المتوسط كإسبانيا وإيطاليا واليونان، حيث عبر القناة الانكليزية أكثر من 21300 مهاجرا حتى الآن خلال العام الحالي، وتوفي ما لا يقل عن 519 آخرين ، حسب المنظمة الدولية للهجرة

 

للمزيد