ANSA / أفراد من الحرس المدني الإسباني يحملون جثة مهاجر، كان قد توفي في حادث تحطم قارب صغير في شاطي باروزا بكاديز، جنوب إسبانيا. المصدر: إي بي إيه.
ANSA / أفراد من الحرس المدني الإسباني يحملون جثة مهاجر، كان قد توفي في حادث تحطم قارب صغير في شاطي باروزا بكاديز، جنوب إسبانيا. المصدر: إي بي إيه.

وصل 21300 مهاجر إلى أوروبا عن طريق البحر المتوسط منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية أيار/ مايو الماضي، مقارنة بـ 32070 مهاجرا خلال الفترة المماثلة من العام المنصرم، بنسبة انخفاض تبلغ الثلث. كما انخفض عدد المهاجرين الذين فقدوا حياتهم في البحر من إلى 519 شخصا خلال نفس الفترة، منهم 321 مهاجرا توفوا في البحر بين سواحل إيطاليا ومالطا.

انخفض عدد الوافدين عن طريق البحر إلى أوروبا بنحو الثلث خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، حيث وصل 21300 مهاجر منذ مطلع العام وحتى نهاية شهر أيار/ مايو الماضي، مقارنة بـ 32070 شخصا خلال نفس الفترة من العام الفائت.

اليونان تسجل أعلى معدل للوافدين

وبلغ عدد المهاجرين الذين لقوا حتفهم في البحر منذ بداية عام 2019 حوالي 519 شخصا، مقابل 662 مهاجرا في نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لمنظمة الهجرة الدولية.

 وأوضحت المنظمة أن 321 شخصا توفوا في المنطقة الواقعة بين سواحل إيطاليا ومالطا، وأشارت إلى أن أغلب المهاجرين (85% منهم) وصلوا إلى سواحل إسبانيا واليونان، بينما وصل الباقون إلى إيطاليا ومالطا وقبرص.

وأصبحت اليونان الوجهة الأساسية للمهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا عن طريق البحر المتوسط، حيث وصل حوالي 10 آلاف مهاجر إلى اليونان منذ بداية العام الحالي، من بينهم 2400 في أيار/ مايو فقط.

كما وصل منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية نيسان/ أبريل الماضي 3497 شخصا إلى اليونان عن طريق البر عبر الحدود مع تركيا.


وجاءت إسبانيا في المركز الثاني بعد اليونان، حيث وصل إلى أراضيها 7876 شخصا عن طريق البحر، وألفا شخص عن طريق البر عبر الحدود مع المغرب، بينما وصل إلى إيطاليا 1561 شخصا فقط نزلوا على ساحل صقلية.

>>>> للمزيد: وفاة تسعة أشخاص بينهم خمسة أطفال غرقا قبالة السواحل التركية

غراندي يدافع عن منظمات الإنقاذ غير الحكومية

وقال فيليبو غراندي، المفوض السامي للاجئين، إن "عمليات الإنقاذ في البحر تأتي في مقدمة العمليات الإنسانية الأكثر مثالية، وتناقص القدرة على الإنقاذ يشكل هجوما على الثقافة الأوروبية وتقاليدها".

ودافع غراندي في كلمته أمام المهرجان الاقتصادي في تورنتو، عن دور المنظمات غير الحكومية، مؤكدا أنها "تقوم بعمل مهم للغاية، ومنذ أن اضطرت إلى الحد من عمليات الإنقاذ، فإن نسبة الوفيات في البحر مقارنة بالوافدين مستمرة في الزيادة، وهو أمر غير مقبول".

وتابع "لا يجب إعادة المهاجرين مرة أخرى إلى ليبيا، لأنها ليست مكانا آمنا على الإطلاق، وحتى أوروبا مازالت تواصل النظر إلى أزمات مثل الأزمة الليبية من منظور تدفقات الهجرة فقط، ولن تكون قادرة على حل تلك المشكلة".
 

للمزيد