مهاجرون في البحر الأبيض المتوسط/أنسا
مهاجرون في البحر الأبيض المتوسط/أنسا

تمكن الحرس الوطني التونسي في ولايتي مدنين وصفاقس من إحباط عملية تهريب مهاجرين أفارقة إلى أوروبا عبر البحر.

أحبط الحرس الوطني التونسي في ولاية صفاقس عملية إبحار 50 مهاجرا أفريقيا إلى أوروبا، بينهم 20 امرأة. وكان ذلك قبل يومين عند سواحل الحزق القريبة من مدينة جبنيانة بولاية صفاقس.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني قوله إن عناصر هذا الجهاز الأمني ألقوا القبض على شخصين، هما منظم العملية والوسيط، وكلاهما من سكان المنطقة.

رغم التشديد والمراقبة التي تقوم بها تونس، فإن عمليات الإبحار خلسة لمهاجرين غير قانونيين تتكرر دوما. فالأسبوع الماضي، ضبطت فرقة من الحرس الوطني 14 شخصا قبالة سواحل العامرة في منطقة جبنيانة بولاية مدنين، لقد كانوا يتحضرون لاجتياز المياه الإقليمية التونسية إلى أوروبا. وبين هؤلاء الأشخاص تونسي واحد وهو منظم عملية التهريب، أما الآخرون فهم 9 رجال و3 نساء وطفل، وجميعهم يحملون الجنسية الإيفوارية.

وفي هاتين العمليتين، أطلقت السلطات التونسية سراح المهاجرين، لكنها أبقت على منظمي الرحلتين البحريتين غير القانونيتين، وبدأت التحقيق معهم.

للمزيد:

> انخفاض أعداد المهاجرين الوافدين إلى أوروبا عبر البحر منذ بداية 2019

> اسبانيا تطالب أوروبا بزيادة الدعم المالي للمغرب لكبح تدفق المهاجرين إليها

> هيومن رايتس ووتش: تعنيف "خطير" للأطفال في مدارس لبنان وخاصة السوريون

 

للمزيد