سفينة تابعة للبحرية المالطية. أرشيف
سفينة تابعة للبحرية المالطية. أرشيف

أصدر الجيش المالطي بيانا أعلن فيه أن سفنا تابعة له قامت بإنقاذ نحو 400 مهاجر في المتوسط جنوب الجزيرة، كانوا على متن أربع زوارق مياه الجزيرة الإقليمية.

أعلنت القوات المسلحة في مالطا الأربعاء أنها نفذت أربع عمليات إنقاذ في المتوسط أمس الأربعاء، أنقذت بموجبها 370 مهاجر، نقلوا جميعا إلى الجزيرة.

وقال مسؤول حكومي إن الجزيرة لم تشهد إنقاذ هذا العدد من المهاجرين منذ أشهر.

ونفذت سفينة عسكرية العملية الأولى ليل الثلاثاء الأربعاء، حيث أغاثت 63 شخصا كانوا على متن زورق مطاطي بدأت المياه تتسرب إليه وكان على وشك الغرق.

وأشار الجيش إلى أن الزورق كان في منطقة الإغاثة والبحث التابعة لماطا.

وجرت العمليات الثلاث الأخرى الأربعاء، وكانت حصيلتها إنقاذ 61 و147 و99 مهاجرا على التوالي، بينهم العديد من النساء والأطفال، على ما أوضح الجيش المالطي.

ونقل جميع الأشخاص الذين تمت إغاثتهم إلى مالطا لتلقي المساعدة اللازمة وإجراء عمليات تحديد هوياتهم.

مصدر في الجيش المالطي أورد أن القوات المسلحة تراقب قوارب أخرى في متواجدة حاليا في المتوسط، دون أن يوضح ما إذا كان هناك نية للتدخل وإنقاذهم في الوقت الحالي.

وكان عدد من المنظمات غير الحكومية قد أعلن عن تواجد عدد من القوارب في المتوسط تحاول الوصول إلى أوروبا.

منظمة "سي ووتش" الألمانية غردت على حسابها على تويتر قائلة إن هناك قاربا مطاطيا يحمل أكثر من 80 مهاجرا معرض للغرق، على بعد نحو 50 ميلا بحريا شمال بلدة قرة بوللي الليبية. وأضافت المنظمة أن العديد من هؤلاء المهاجرين "قفزوا إلى المياه، وهناك احتمال شبه مؤكد عن سقوط ضحايا ومفقودين". وأكدت أن خفر السواحل الليبي كان متواجدا في المكان.

وأعلنت مالطا مرارا أن سفنها لن تنقذ سوى المهاجرين المعرضين لخطر الغرق الوشيك.

وكانت مالطا وجارتها إيطاليا قد أغلقتا موانئهما بوجه سفن الإغاثة التابعة للمنظمات الإنسانية، وطالبتا الاتحاد الأوروبي بتوزيع المهاجرين الوافدين على الدول الأعضاء بشكل متساو.

وبحسب بيانات المنظمة الدولية للهجرة، فإن 24,687 مهاجرا وصلوا إلى أوروبا منذ مطلع العام، بتراجع كبير عن المستوى القياسي الذي بلغ مليون مهاجر عام 2015 و144 ألفا العام الماضي.

 

للمزيد