ANSA / فيضانات في ليبيا. المصدر: إي بي إيه/ صبري المهداوي.
ANSA / فيضانات في ليبيا. المصدر: إي بي إيه/ صبري المهداوي.

أكدت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، نزوح أكثر من 2500 شخص ممن يعيشون في مدينة غات، جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس، وذلك بسبب الفيضانات المدمرة التي نجمت عن الأمطار الغزيرة التي بدأت في أواخر شهر أيار/ مايو الماضي، وأدت إلى وفاة أربعة أشخاص وإصابة 30 آخرين وتدمير المنازل والمحاصيل الزراعية وغيرها.

قالت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن أكثر من 2500 شخص أجبروا على مغادرة منازلهم بعد الأمطار الكثيفة التي أدت إلى فيضانات مدمرة في مدينة غات الليبية القريبة من الحدود الجزائرية، على بعد 1300 كيلو متر جنوب غرب العاصمة طرابلس.

وفاة 4 وإصابة 30 جراء الفيضانات

وأوضحت المفوضية، في بيان أن الأمطار التي بدأت في 28 أيار/ مايو الماضي أدت إلى وفاة أربعة أشخاص، وإصابة 30 آخرين، وأشارت إلى أنها سارعت بتقديم المعونة للمنطقة.

وأضافت أن العديد من الأشخاص أجبروا على الانتقال مع أقاربهم، حيث لجأوا إلى الإقامة في مساكن عشوائية في مناطق أخرى وفي المدارس والمباني الحكومية.

كما نوهت المفوضية بأن ارتفاع مياه الفيضانات تسبب في أضرار مادية شديدة، وأدى إلى قطع الطرق وتضررها، كما أن المستشفى الوحيد بمدينة غات غمرته مياه الفيضان، وانقطعت شبكة الاتصالات لعدة أيام، ودمرت المنازل والمحاصيل الزراعية تماما في بعض المناطق.

 وتابعت أن السكان الذين يعتمدون في حياتهم على الزراعة كمصدر وحيد للدخل يواجهون تحديات خطيرة، وأصبح كل سكان المدينة البالغ عددهم 20 ألف نسمة في حاجة ماسة للدعم الإنساني، بما في ذلك السكن والطعام والمواد الأساسية.

>>>> للمزيد: من اللجوء إلى النزوح.. معركة طرابلس تؤرق الليبيين والأجانب على حد سواء

المفوضية توفر المساعدات الأساسية للأسر

على الفوزر، وفرت المفوضية العليا المواد الأساسية لأكثر من 400 أسرة، بما في ذلك الخيام العائلية والمراتب والبطانيات ومياه الشرب وأدوات الطبخ ومصابيح الإضاءة التي تستخدم السولار والألواح البلاستيكية والملابس.

وأردفت المفوضية "كما يتواجد في المنطقة شريك محلى هو منظمة ليب إيد، التي قامت بالاستعدادات لاستقبال مواد الإغاثة وتنظيم عملية توزيعها على السكان المتضررين".

وتوقعت المنظمة الأممية أن يزداد الأمر سوءا خلال الأيام القليلة القادمة، على الرغم من تناقص هطول الأمطار الكثيفة، وأشارت إلى أنها قدمت المساعدات بالتعاون مع السلطات الليبية ومنظمات الأمم المتحدة الأخرى والشركاء من المنظمات الإنسانية، وذلك في إطار "خلية الطوارئ" التي تم تفعيلها في مدينة غات.
 

للمزيد