picture-alliance/dpa/L. Schmid | سفينة الانقاذ أكواريوس أمام السواحل الليبية
picture-alliance/dpa/L. Schmid | سفينة الانقاذ أكواريوس أمام السواحل الليبية

شكل عدد من المدن والبلدات الألمانية تحالفا أطلق عليه اسم "موانئ آمنة" من أجل تقديم ملاذات للاجئين القادمين إلى أوروبا عبر البحر. وقد التقى ممثلو البلديات في مؤتمر في برلين ويريدون الآن تقوية الضغوط على الحكومة الألمانية.

أسست 12 مدينة ألمانية في برلين أمس الجمعة تحالف "مدن الموانئ الآمنة"، والذي تشارك فيه مدن برلين، ديتمولد، فرايبورغ، فلينسبورغ، غرايسفالد، هيلدسهايم، كيل، كريفيلد، ماربورغ، بوتسدام، روستوك وكذلك روتنبورغ على نهر النيكار. وبناء على ما ذكره التحالف الجديد عن نفسه فإنه يسعى إلى السماح بشكل معتاد لمدن هذا التحالف باستقبال حصص من اللاجئين، الذين يتم إنقاذهم في عرض البحر.

غير أن قرار قبول اللاجئين وتوزيعهم ليس مسؤولية البلديات في ألمانيا، وإنما مسؤولية الحكومة الاتحادية تليها حكومات الولايات الألمانية.

وقالت ماورا ماغني المتحدثة باسم مبادرة "جسر البحر" إن التحالف يفترض أن يخدم عملية تبادل المعرفة بين المدن، ويريد استيعاب ودمج اللاجئين. إضافة إلى ذلك ينتظر أن يزيد الضغط على الحكومة الاتحادية من أجل التخلي عن موقفها من استقبال لاجئين.

وطالب شتيفان نيهر، عمدة روتنبورغ على نهر النيكار بولاية بادن- فورتمبرغ، بنقل اللاجئين مباشرة من على متن سفن الإنقاذ إلى البلدات المشاركة في اتحاد "الموانئ الآمنة".

ووحسب موقع "فوكوس أونلاين" اليوم السبت (15 يونيو/ حزيران 2019) فإن نيهر يريد استقبال 53 لاجئا موجودين على متن سفينة "سي واتش3"، تم إنقاذهم أمام السواحل الليبية يوم الأربعاء الماضي، ويستبعد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني رسوهم في ميناء إيطالي. ويقول سالفيني إن "ليبيا عرضت أن يكون طرابلس ميناء آمنا" لهؤلاء.

ص.ش/ع.ج.م (ي ب د)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد