Reuters/D. Balibouse | فيليبو غراندي المفوض السامي الأممي لشؤون اللاجئين
Reuters/D. Balibouse | فيليبو غراندي المفوض السامي الأممي لشؤون اللاجئين

بعد أن أعلنت الأمم المتحدة أنه تم تسجيل أكثر من 70 مليون لاجئ أو مهاجر في 2018، وهو رقم قياسي، أشار مفوض شؤون اللاجئين فيليبو غراندي في حديث لـDW إلى وجود نواقص وسوء إدارة في التعامل مع ملف اللاجئين والنازحين.

قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة فيليبو غراندي في حديث خاص لـ DW إن هناك نواقص كثيرة بينها سوء إدارة، في التعامل مع 71 مليون لاجئ ونازح في العالم. وتابع المسؤول الأممي في حديثه مع DW الأربعاء (19 حزيران/يونيو 2019) في بون أن "بعض السياسيين عديمي الضمائر" يستغلون أزمة اللاجئين "لمنافع سياسية شخصية".

إقرأ المزيد: الأمم المتحدة: الدول الفقيرة الضيفة لأغلب اللاجئين تحتاج دعما أكبر من الغرب

وأشار غراندي، وبمناسبة اليوم العالمي للاجئين الذي اعلنته الأمم المتحدة، والمصادف يوم غد الخميس إلى أن أزمة اللاجئين ستبقى قائمة في العالم في المستقبل المنظور مضيفا أنه يجب على المرء ان يعرف أن حجم برامج الإغاثة ومساعدة اللاجئين، "مثلا في أوروبا، صغير جدا قياسا مع الأعداد الهائلة للاجئين والنازحين في العالم". وتابع المسؤول الأممي قائلا إنه عندما "بلغت أرقام اللاجئين في عام 2015 حجما كبيرا لم تكن أوروبا قادرة أو جاهزة لاستيعابهم وأرسلت بذلك إشارات خاطئة".

عدد قياسي للاجئين في العالم وألمانيا هي الأفضل في إدارة الأزمة

وقال فيليبو غراندي "بعض السياسيين عديمي الضمائر اكتشفوا أنهم يمكنهم من خلال طرح مشكلة اللاجئين كخطر محدق بالمجتمع، سيضمن لهم توافقا ويحصلون على أصوات الناخبين". وتابع غراندي أن إجراءات التقليص وغلق الحدود ورفض اللاجئين على الحدود ليست فقط خاطئة، وإنما غير مجدية. "فالمشكلة لا تحل نفسها بهذه الوسيلة، بل تتحرك إلى مكان آخر من العالم".

ح.ع.ح/أ.ح

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد