عناصر من الشرطة الجنائية يتفحصون شاحنة مركونة على جانب إحدى الطرق السريعة في النمسا في 27 آب/أغسطس 2015، وجد بداخلها أكثر من 50 جثة لمهاجرين قضوا اختناقا. وحكم على أربعة أشخاص بالسجن مدى الحياة في المجر لإدانتهم بالمسؤولية عن هذه الفاجعة. رويترز
عناصر من الشرطة الجنائية يتفحصون شاحنة مركونة على جانب إحدى الطرق السريعة في النمسا في 27 آب/أغسطس 2015، وجد بداخلها أكثر من 50 جثة لمهاجرين قضوا اختناقا. وحكم على أربعة أشخاص بالسجن مدى الحياة في المجر لإدانتهم بالمسؤولية عن هذه الفاجعة. رويترز

حكم بالسجن مدى الحياة بحق مهربي بشر أدينوا بتهمة قتل 71 مهاجرا، قضوا اختناقا داخل شاحنة تبريد على إحدى طرق النمسا السريعة. ووفقا للقاضي، فإن المهربين رفضوا وقف الشاحنة وفتح بابها للسماح للمهاجرين بالتنفس، رغما أنهم كانوا يقرعون جدار الشاحنة ويصرخون مستنجدين.

أصدرت محكمة مجرية اليوم الخميس حكما بالسجن مدى الحياة بحق أربعة من مهربي البشر، على خلفية قضية وفاة 71 مهاجرا عثر على جثثهم المتحللة داخل شاحنة متروكة على طريق سريع في النمسا قبل أربع سنوات.

وأدين أحد زعماء العصابة، وهو أفغاني، إضافة إلى ثلاثة شركاء آخرين يحملون الجنسية البلغارية، بتهمة القتل، لرفضهم ركن شاحنة التبريد التي كانوا فيها وفتح بابها لإدخال الهواء، رغم مناشدات من كانوا بداخلها.

وكان المهاجرون المحشورون في صندوق الشاحنة المعزول بدأوا بالاختناق، فراحوا يقرعون جدار الشاحنة ويصرخون مستنجدين للفت انتباه السائق، وفقا لما قاله القاضي خلال جلسة النطق بالحكم.

وكان لموت هؤلاء المهاجرين المفجع، وهم 59 رجلا وثمانية نساء وأربعة أطفال قادمين من سوريا والعراق وأفغانستان، وقع الصدمة على أوروبا بكافة مؤسساتها، خاصة وأنها تسعى لوضع تشريعات تساهم بالحد من تدفق المهاجرين على أراضيها.

وتعد هذه الحادثة الأسوأ من نوعها على طريق البلقان، التي سلكها مئات الآلاف من المهاجرين في السابق هربا من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.


 

للمزيد