أرشيف
أرشيف

مضى حوالي 10 أيام على وجود 43 مهاجرا عالقا على متن سفينة "سي ووتش 3" الإغاثية قبالة السواحل الإيطالية، في ظل إصرار وزير الداخلية الإيطالي على رفض السماح للمهاجرين بالرسو في أي ميناء إيطالي.

يصر وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني على عدم السماح لسفينة "سي ووتش 3" بالرسو في ميناء لامبيدوزا، ليبقى 43 مهاجرا عالقين في البحر يمضون أيامهم ولياليهم على متن السفينة دون معرفة مصيرهم.

ويرى سالفيني الذي ينتهج سياسة متشددة تجاه استقبال اللاجئين أن "سفينة سي ووتش لا تهتم بالقوانين وتشارك في تهريب البشر. لذلك لن أعطي الإذن بالرسو، لا الآن ولا في عيد الميلاد أو رأس السنة الجديدة لأولئك الذين لا يهتمون بالقواعد".

وأنقذت منظمة الإغاثة الألمانية 53 شخصا كانوا على متن قارب مطاطي أمام الساحل الليبي الأربعاء 12 حزيران/يونيو، وسُمح لعشرة من هؤلاء المهاجرين، بمن فيهم النساء الحوامل، بالنزول يوم السبت في لامبيدوزا، لكن المهاجرين الباقين لا يزالون على متن السفينة التي في حال دخولها المياه الإقليمية الإيطالية ستتعرض للحجز.



المنظمات الدولية تنتقد باستمرار تعامل إيطاليا مع المهاجرين، وقال الناطق باسم مفوضية اللاجئين في جنوب أوروبا كارلوتا سامي، "أحيّي شجاعة أولئك الذين أجبروا على الفرار. عالم يختار عدم الترحيب بهم وإنقاذهم، وإغلاق الأبواب في وجههم، هو عالم مظلم وكئيب".

وكانت وزارة الداخلية في برلين أكدت الاستعداد لإيجاد حل بشرط "أن تكون هناك مشاركة واسعة من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وأن يتم التنسيق من قبل المفوضية الأوروبية". وأبدت مدن ألمانية استعدادها لاستقبال المهاجرين العالقين على متن "سي وتش". وشكلت هذه المدن تحالفا أطلق عليه "موانئ آمنة" ويهدف هذا التحالف إلى تقديم ملاذ آمن للاجئين القادمين إلى أوروبا عبر البحر.

 


 

للمزيد