مهاجرون ينتظرون أمام ضباط الشرطة بالقرب من مدخل مركز استضافة في أواتوفاتس بكرواتيا. المصدر: إي بي إيه/ زولتان بالوج.
مهاجرون ينتظرون أمام ضباط الشرطة بالقرب من مدخل مركز استضافة في أواتوفاتس بكرواتيا. المصدر: إي بي إيه/ زولتان بالوج.

اتهم متسلق جبال كرواتي، الشرطة في بلاده بارتكاب أعمال عنف تجاه المهاجرين والاعتداء عليهم ومصادرة متعلقاتهم، ووجه هذا الشخص الذي طلب عدم الكشف عن هويته خطابا إلى وسائل الإعلام سرد فيه تفاصيل الانتهاكات التي ارتكبتها الشرطة بحق المهاجرين، والتي كان شاهدا عليها خلال رحلة قام بها على جبل ريسنياك بوسط كرواتيا.

تعرضت الشرطة الكرواتية مرة أخرى إلى انتقادات حادة، بسبب العنف الذي تمارسه ضد المهاجرين، وجاء الانتقاد هذه المرة من قبل متسلق جبال كرواتي، طلب عدم الإفصاح عن اسمه، وكتب مؤخرا رسالة مفتوحة إلى وسائل الإعلام وصف فيها الانتهاكات التي شاهدها خلال رحلة قام بها في نهاية الأسبوع على جبل ريسنياك في منطقة جورسكي كوتار الجبلية بوسط كرواتيا.

الشرطة تطلق النار فوق رؤوس المهاجرين

وقال متسلق الجبال، إن قوات الشرطة الكرواتية الخاصة مازالت تقوم بدوريات في المنطقة لحماية القرى والسكان المحليين، كما تقوم بالقبض على المهاجرين.

وأضاف أنه "قبل حلول الليل، وعندما كانت مجموعة مهاجرين تحاول الوصول إلى ملجأ في جبال الألب للحصول على الطعام والماء، قامت الشرطة بإجبار المهاجرين على الرقود أرضا، وبدأت في ركلهم بالأقدام".

وتابع متسلق الجبال في خطابه أنه "عندما حاول بعض المهاجرين الهروب، بدأ أفراد الشرطة في إطلاق النار فوق رؤوسهم، وبسبب الخوف سقط أحد المهاجرين في منطقة شديدة الانحدار، وأصيب بعدة كسور في جسمه". 

>>>> للمزيد: قصة طفلة عراقية أطلقت الشرطة الكرواتية النار عليها

مصادرة هواتف ومتعلقات المهاجرين

ونقل متسلق الجبال أيضا عن أشخاص آخرين، قولهم إن الشرطة الكرواتية غالبا ما تقوم بمصادرة الهواتف المحمولة والمتعلقات الأخرى الخاصة بالمهاجرين، خاصة شرائط حقائب الظهر، بهدف منعهم من مواصلة السير تجاه سلوفينيا.

وتعد شهادة المتسلق الأخيرةَ ضمن سلسلة طويلة من التقارير المشابهة، وأكد المتسلق فيها أن حالة من الرعب تملكته جراء ما شاهده وسمعه.

وتأتي هذه الشهادة لتؤكدَ التقارير التي تقدمها المنظمات الإنسانية الدولية والمنظمات الكرواتية غير الحكومية ووسائل الإعلام، بشأن اتهام الشرطة الكرواتية على مدى العامين الماضيين بإعادة المهاجرين قسرا وارتكاب انتهاكات وأعمال عنف ضدهم.
 

للمزيد