ANSA / ماسيميليانو فدريغا حاكم إقليم فريولي فينيسيا جويليا.
ANSA / ماسيميليانو فدريغا حاكم إقليم فريولي فينيسيا جويليا.

قررت السلطات الإيطالية تعزيز عمليات المراقبة على طول الحدود البرية مع سلوفينيا، من أجل مواجهة الهجرة غير الشرعية، وذلك بعد أن تضاعفت أعداد المهاجرين الذين دخلوا إلى البلاد عبر ممر البلقان خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بعددهم خلال نفس الفترة من عام 2018.

تضاعف عدد المهاجرين الذين دخلوا إقليم فريولي فينيسيا جويليا الإيطالي من خلال ممر البلقان خلال الأشهر الستة الماضية، مقارنة بعددهم خلال الفترة المماثلة من عام 2018. بينما انخفض عدد الوافدين عن طريق البحر بنسبة 85%.

تسيير دوريات إيطالية سلوفينية على الحدود

وأثار ماسيميليانو فدريغا، حاكم الإقليم، الشكوك حول اتفاق شنغن، وقال إنه سيتم تسيير دوريات مشتركة إيطالية - سلوفينية اعتبار من الأول من تموز/ يوليو المقبل على طول الحدود بين البلدين.

وأضاف فدريغا "أشعر بقلق شديد، وأدرس تقديم طلب للحكومة بتعليق اتفاقية شنغن". ودعا إلى "تعاون كامل من الدول الواقعة على ممر البلقان، بدءا من كرواتيا، في مكافحة الهجرة غير الشرعية، حيث لا يمكن لإيطاليا وسلوفينيا محاربة هذه الظاهرة بمفردهما".

وتابع أنه "يتعين أن يقوم كل شخص بدوره، وأن يعمل على مراقبة حدود بلاده".

ماتيو سالفيني وزير الداخلية الإيطالي، قال من ناحيته إنه "كما تم وقف عمليات الدخول عن طريق البحر، سوف نعمل الآن على تعزيز عمليات المراقبة من أجل حماية الحدود البرية، فإيطاليا لم تعد تشكل مخيم أوروبا للمهاجرين غير الشرعيين".

وقامت الشرطة، منذ يوم الجمعة وحتى الأحد الماضي بتتبع مئات الأجانب الوافدين بصورة غير شرعية بين مدينة تريستا ومدينة سان دورليغو دي فالي المجاورة لها، وكانوا جميعهم باكستانيين، وطلبوا الحماية الدولية.

ANSA / ضبط شاحنة تقل 12 مهاجرا بعد مطاردة للشرطة الإيطالية والسلوفينية . المصدر: أنسا.

>>>> للمزيد: ما هي عقبات إرجاع طالبي اللجوء من على الحدود مباشرة؟

وأشارت بيانات إدارة الأمن العام الإيطالي، إلى أن 446 من الأجانب غير النظاميين تم تتبعهم في 2018 في المناطق الممتدة على طول الحدود مع سلوفينيا. وخلال فترة خمسة أشهر (أي حتى شهر أيار/ مايو) فقط من العام الحالي، فقد وصل العدد بالفعل إلى 652 شخصا.

كما ستتم إضافة عدد الواصلين خلال حزيران / يونيو الجاري، لهذا السبب فإن أعداد الوافدين من سلوفينيا قد تضاعفت في النصف الأول من عام 2019.

وفاة نحو 600 مهاجر في المتوسط منذ مطلع العام الجاري

وأوضحت منظمة الهجرة الدولية أن عدد المهاجرين الذين توفوا في البحر المتوسط منذ مطلع العام الحالي بلغ 600 شخص. وأشارت إلى أن إجمالي عدد المهاجرين الذين دخلوا إلى أوروبا منذ الأول من كانون الثاني/ يناير وحتى 19 حزيران/ يونيو الجاري بلغ 26090 شخصا، وهو ما يقل بنسبة 35% عن عددهم خلال الفترة المماثلة من العام الماضي، حين بلغ 40846 شخصا.

ووقعت 597 حالة وفاة على الممرات الرئيسية للبحر المتوسط خلال الـ 170 يوما الأولى من 2019، وهو ما يقل عن نصف حالات الوفاة المسجلة في نفس الفترة من عام 2018، وفقا لمنظمة الهجرة.

ولفتت المنظمة الدولية إلى أنه تم تسجيل نحو 82% من الوافدين في اليونان (12417)، وتلتها إسبانيا (9029)، بينما بلغ عدد المهاجرين الذين تم تسجيلهم في إيطاليا حتى 19 حزيران/ يونيو الماضي نحو 2252 مهاجرا، وتمت إعادة 3137 إلى ليبيا.

ونوهت بأن جزيرتي قبرص ومالطا سجلتا أكثر من ألف وافد لكل منهما، وأشارت إلى أن أكبر عدد من وفيات المهاجرين وقع في الطريق البحري إلى إيطاليا ومالطا.
 

للمزيد