شقيق المهاجر الذي أجلته السلطات الإيطالية من على متن "سي ووتش3". المصدر: رويترز
شقيق المهاجر الذي أجلته السلطات الإيطالية من على متن "سي ووتش3". المصدر: رويترز

بعد مرور أسبوعين على أزمة سفينة "سي ووتش 3" العالقة في ميناء لامبيدوزا، سمحت السلطات الإيطالية بإجلاء أحد المهاجرين ممن يعانون من حالة صحية متدهورة من على متنها، برفقة شقيقه القاصر، ليبقى 40 مهاجر عالقين دون حل واضح. وبينما يصر سالفيني على عدم السماح لهؤلاء المهاجرين بالنزول إلى الأراضي الإيطالية، قدمت جهات حقوقية شكوى رسمية للمدعي العام في روما،مطالبة بالتحقق ما إذا كانت السلطات تنتهك حقوق المحتجزين على السفينة.

أجلت السلطات الإيطالية مساء الخميس أحد المهاجرين العالقين على متن سفينة "سي ووتش 3" برفقة أخيه القاصر، وذلك بسبب حالته الصحية المتدهورة.

قبطانة السفينة كارولا ريكيت شددت على ضرورة إيجاد حل للـ40 مهاجرا العالقين قبالة سواحل لامبيدوزا، قائلة "لا يمكننا الانتظار حتى يصبح كل شخص حالة طوارئ طبية حتى تعترف أوروبا بأن لديهم حقوق أساسية".




وخلال الأسبوعين الماضيين، تم إجلاء عشرة مهاجرين بمن فيهم النساء الحوامل، ليبقى طاقم السفينة والمهاجرين الناجين عالقين قبالة سواحل لامبيدوزا منذ 12 حزيران/يونيو، وذلك بعد أن أنقذتهم منظمة الإغاثة الألمانية قبالة الساحل الليبي، جراء تعرض قاربهم المطاطي لعطل في المحرك وكانوا على وشك الغرق.

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، الذي ينتهج سياسة الموانئ المغلقة، رفض السماح للسفينة بالرسو في ميناء لامبيدوزا. إلا أن قبطانة السفينة، وبعد مضي أكثر من 10 أيام في عرض البحر، تحدّت قرار الحظر ودخلت المياه الإيطالية عنوة، معتبرة أنها مسؤولة عن ضمان أمن من أنقذتهم وطاقم السفينة. سالفيني يصر على رفضه السماح للمهاجرين النزول قبل أن يتم التوصل لاتفاق يقضي بتوزيع المهاجرين على باقي الدول الأوروبية.


لا يمكن أن تتحول حياة الأشخاص لأدوات ضغط خلال المفاوضات والمناقشات بين الدول

ونقلت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي عن مفوض الهجرة ديميتريس أفراموبولوس قوله الخميس، إن المفوضية الأوروبية تشارك بشكل وثيق في التنسيق مع الدول الأعضاء لإيجاد حل لنقل المهاجرين فور نزولهم من السفينة. وشددت على أن حل مشكلة هؤلاء الموجودين على متن السفينة لن يكون ممكنا إلا فور إنزالهم.

الوضع الحالي دفع جهات حقوقية إلى التحقق ما إذا كانت السلطات الإيطالية تنتهك حقوق المحتجزين على السفينة. وقدم الضامن الإيطالي لشؤون حقوق المعتقلين شكوى رسمية إلى مكتب المدعى العام في روما، دعاه فيها إلى التحقيق في "أية جوانب ذات صفة جنائية" تتعلق بوقف عمل سفينة، مؤكدا على أن حياة الأشخاص "لا يمكن أن تتحول لأدوات ضغط خلال المفاوضات والمناقشات بين الدول".

 

للمزيد