ANSA / مركز مؤقت لاحتجاز المهاجرين في تورينو. المصدر: أنسا/ أليساندرو كونتالدو.
ANSA / مركز مؤقت لاحتجاز المهاجرين في تورينو. المصدر: أنسا/ أليساندرو كونتالدو.

كشف أمين المظالم المعني بحقوق المحتجزين في إيطاليا ماورو بالما، عن ترحيل 2839 مهاجرا من البلاد خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، وتوقع أن يصل عدد المرحلين إلى ما يتراوح بين 5600 و6000 مهاجرا بحلول نهاية العام الجاري.

قال ماورو بالما أمين المظالم الإيطالي لحقوق المحتجزين، خلال جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الدستورية بغرفة المنازعات، إنه تم ترحيل 2839 أجنبيا من البلاد خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.

ظروف غير ملائمة في مراكز الترحيل

وتوقع بالما، أن يصل عدد المرحلين إلى ما يتراوح بين 5600 و6000 شخصا بحلول نهاية العام الحالي، وهو ما يتوافق مع أرقام العام الماضي، مشيرا إلى أن البعض يزعم أنه سيتم ترحيل 50 أو 90 ألف شخص.

وأضاف أنه قام بزيارة مراكز الترحيل، بما فيها مراكز بالوتسو وسان جيرفازيو في بوتينزا وبونتي جاليريا في روما وتورينو وجالاتانيستيتا وباري، حيث لاحظ أن الظروف غير مناسبة في بعض المنشآت.

وأشار أمين المظالم، إلى احتجاز 2267 شخصا في المراكز خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، 39% فقط منهم قد تم ترحيلهم، ولفت إلى أن هذا الأمر يثير قضية ما إذا كان قانونيا حرمان الأفراد الباقين من حريتهم.

وتم في بالاتسيو سان جيرفازيو، على سبيل المثال، احتجاز 491 شخصا لعدة فترات، حيث جرى ترحيل 80 شخصا منهم فقط بنسبة 16.3%، وهو ما يعني أن الآخرين قد تم احتجازهم بغض النظر عن السبب الذي أقيم من أجله المركز.

>>>> للمزيد: إيطاليا: إعادة فتح مركز لترحيل المهاجرين في روما

أكثر من 1800 شرطي لترحيل 566 شخصا

وناقش بالما بعد ذلك رقما جديدا جديرا بالبحث، مشيرا إلى أنه في الأشهر الستة الأولى من عام 2019 أقلعت 26 رحلة طيران، (4 إلى مصر، وواحدة إلى غامبيا، و4 إلى نيجيريا، و17 إلى تونس)، وذلك لترحيل 566 شخصا، وأوضح أنه تم استخدام 1866 من أفراد الشرطة لتنفيذ عمليات الترحيل.

ونوه أمين المظالم، بأنه لا يوجد ارتباط بين الوقت الذي يتم فيه احتجاز الأشخاص في المراكز والاحتمال الفعلي بأن يحصلوا على الوثائق اللازمة من بلدانهم الأصلية لترحيلهم إليها، ولفت إلى أن إطالة أمد البقاء لا يؤدي إلا لإطالة الاحتجاز الإداري.
 

للمزيد