ANSA / مهاجرون مكتظون داخل إحدى السيارات. المصدر: شرطة كاربانييري.
ANSA / مهاجرون مكتظون داخل إحدى السيارات. المصدر: شرطة كاربانييري.

أمر مكتب المدعى العام في مدينة فوجيا الإيطالية، بوضع شخصين شقيقين رهن الإقامة الجبرية، بتهمة استغلال 24 عاملا أفريقيا يعملون في مزرعة أحدهما بأجور متدنية وفي ظروف غير إنسانية، حيث كانوا يعيشون في حاويات دون نوافذ أو دورات مياه، وقامت الشرطة بمصادرة الحاويات، ونقل العمال المهاجرين إلى مركز للاستقبال في فوجيا.

وضعت وحدة من الدرك في فوجيا، الشقيقين دومينيكو وألدو جيوردانو (50 و40 عاما) رهن الإقامة الجبرية، بتهمة السمسرة غير القانونية واستغلال العمال المهاجرين، حيث اكتشف المحققون وجود معزل حقيقي داخل مزرعة الأخوين، التي لا تبعد عن فوجيا سوى مسافة قريبة.

العمال داخل حاويات دون نوافذ

وكان يتم إسكان العمال الزراعيين المهاجرين داخل حاويات، دون نوافذ ومياه جارية ودورات مياه، وبدأ التحقيق بعد وصول معلومات في السادس من آذار/ مارس الماضي من نقابة العمال في فوجيا، والتي كشفت بدورها عن وجود حالات شاذة في بعض مزارع المنطقة.

وأمر قاض في فوجيا، بإجراء تحقيق قضائي بشأن المزرعة بناء على المادة الثالثة من القانون 199 لعام 2016، كما قام بتعيين أحد المديرين من أجل حماية العمال.

وقال لودفيكو فاكاراو المدعى العام في فوجيا، إننا "نضع ضحايا الاستغلال في وسط التحقيق الذي نجريه، وهؤلاء العمال الذين يتعاونون بتقديم شكاوى ستكون لديهم الفرصة وفقا للقانون بأن يحصلوا على تصريح إقامة".

وأضاف أن واحدا من أهم مهام المدير المعيَّن هو اتخاذ الإجراءات لتقنين العمل، مشيرا إلى أن هذا يعني أن العمال الذين تم استغلالهم سيجري توظيفهم، وسيعملون بشكل قانوني.

>>>> للمزيد: إيطاليا: 10 آلاف مهاجر يعيشون خارج مراكز الاستقبال الرسمية

أجور متدنية وظروف غير إنسانية

ويمتلك دومينيكو جيوردانو تلك المزرعة، كما أن شقيقه مسؤول عن توظيف العمال وإدارة العلاقات مع زعماء العصابات، وكان يتم دفع أجور لـ 24 عاملا أفريقيا في المزرعة لا تزيد عن خمسة يورو في الساعة، وهو ما يقل كثيرا عن متوسط الأجور على المستوى الوطني في هذا القطاع، كما كانوا يعملون سبعة أيام أسبوعيا.

وتابع فاكاراو، أن العمال كانوا يعملون ثماني ساعات يوميا دون فترة للراحة، كما كان يتم إجبار المهاجرين على دفع 40 يور شهريا مقابل الإقامة في تلك الحاويات.

وقالت المحققة روزا بينسا، "لقد كان البعض يعملون في المزرعة منذ عدة أعوام، ويحصلون على الإضاءة من خلال أسلاك مكشوفة، كما أن المنطقة كانت مليئة بالقذارة والعفن، وكان العمال يجبرون على الاستحمام بواسطة زجاجات المياه".

وتمت، بعد العملية التي نفذتها الشرطة، مصادرة الحاويات ونقل المهاجرين إلى مركز "إيماوس" للاستقبال في مقاطعة فوجيا.
 

للمزيد