ANSA / البابا فرنسيس في لامبيدوزا. المصدر: إي بي إيه/ لوسيرفاتور رومانو.
ANSA / البابا فرنسيس في لامبيدوزا. المصدر: إي بي إيه/ لوسيرفاتور رومانو.

قرر البابا فرنسيس إقامة صلاة من أجل المهاجرين والعاملين في مجال إنقاذهم في البحر، وذلك في ميدان كنيسة مار بطرس في الثامن من تموز/ يوليو الجاري، بالتزامن مع الذكرى السادسة لزيارته جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، الواقعة على مفترق الطرق البحرية للممرات التي يعرض المهاجرون حياتهم للخطر فيها. وتعتبر هذه الصلاة إشارة قوية من البابا لدعم المهاجرين ومنقذيهم في البحر المتوسط.

قرر البابا فرنسيس تخصيص صلاة للمهاجرين والمتطوعين الذين يعملون على إنقاذ الأرواح في المتوسط، وذلك في وقت تواصلت فيه التوترات والجدالات حول هذا الموضوع.

إشارة قوية لدعم المهاجرين

وأرسل البابا عبر هذا القرار إشارة قوية تعبر عن دعمه للاجئين والمهاجرين وأولئك الذين يقومون بإنقاذهم في البحر، لاسيما أنه لم يدل بأي تعليقات خلال الأيام الماضية بشأن الأحداث التي تحيط بقضية السفينة "سي ووتش 3".

وسوف تقام الصلاة في ميدان كنيسة مار بطرس في الثامن من تموز/ يونيو الجاري، في الساعة 11 صباحا، بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى السادسة لقيام البابا بزيارة جزيرة لامبيدوزا، التى تعد أيضا أول زيارة بابوية له.

وقال أليساندرو جيزوتي، رئيس المكتب الصحفي في الفاتيكان، إن نحو 250 شخصا سوف يشاركون في تلك الصلاة، من بينهم عدد من المهاجرين واللاجئين وكذلك أولئك الذين يعملون من أجل إنقاذ أرواحهم، كما سيشارك أيضا الأشخاص الذين تمت دعوتهم فقط من قبل قسم المهاجرين واللاجئين، لتعزيز التنمية البشرية المتكاملة.

وستتم إذاعة الصلاة تلفزيونيا على الهواء مباشرة، بواسطة وسائل الإعلام في الفاتيكان، إلا أنه لن يكون هناك وجود للصحافة في ميدان كنيسة مار بطرس.

وأوضح جيزوتي أن "البابا يرغب في أن تكون تلك اللحظة لحظة تذكار، كلما كان ذلك ممكنا، لأولئك الذين فقدوا حياتهم وهم يهربون من الحروب والمآسي، ولتشجيع أولئك الذين يبذلون أقصى جهدهم كل يوم من أجل دعم ومرافقة المهاجرين واللاجئين والترحيب بهم".

>>>> للمزيد: سفينتان إغاثيتان في طريقهما إلى منطقة الإنقاذ قبالة سواحل ليبيا لمساعدة المهاجرين

دعوة لإنقاذ الأرواح بأي شكل ممكن

وينظر البابا مرة أخرى إلى لامبيدوزا، التي أضحت مفترق طرق للممرات التي يعرض المهاجرون حياتهم للخطر فيها. فقبل ستة أعوام، قام البابا فرنسيس بزيارة الجزيرة وألقى إكليلا من الزهور في البحر، من أجل الذين غرقوا في البحر المتوسط. وخلال الزيارة انتقد البابا "عولمة الاختلاف".

وهيمنت خلال الأيام الأخيرة قضية السفينة "سي ووتش" على عناوين الصحف التي تناولت قضية 40 مهاجر على متنها، وكذلك قرار قبطانتها كارولا راكيت التي تحدت رفض السلطات الإيطالية رسو السفينة في ميناء الجزيرة، ما أدى إلى توقيفها.

ولم يعبر البابا بشكل علني عن رأيه في تلك القضية، إلا أن موقف الفاتيكان انعكس من خلال كلمات وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، الذي قال مؤخرا إنه "ينبغي إنقاذ أرواح البشر بأي شكل ممكن، وأن يكون ذلك نجمة الشمال التي تقودنا، بينما يصبح كل شيء آخر ثانويا".

 

للمزيد