ANSA / شعار المنتدى العالمي الأول حول اللاجئين. المصدر: المفوضية العليا للاجئين.
ANSA / شعار المنتدى العالمي الأول حول اللاجئين. المصدر: المفوضية العليا للاجئين.

أعلنت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنها ستعقد المنتدى العالمي الأول حول اللاجئين يومي 17 و18 كانون الأول/ ديسمبر 2019 في سويسرا، وذلك على المستوى الوزاري، واعتبرت أن المنتدى سيشكل فرصة فريدة للدول لإعادة تقييم الوضع الحالي الخاص باللاجئين، وإعلان الإجراءات التي ستتخذها لتخفيف الضغط عن المجتمعات المضيفة، وتعزيز اعتماد اللاجئين على أنفسهم.

قالت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن المنتدى العالمي الأول حول اللاجئين سيعقد في 17 و18 كانون الأول/ ديسمبر القادم في مدينة جنيف السويسرية على المستوى الوزاري، حيث ستشارك كل من تركيا وألمانيا وإثيوبيا وكوستاريكا في تنظيمه، ومن المتوقع أن يحضره الأمين العام للأمم المتحدة.

فرصة لتخفيف الضغط عن الدول المضيفة

وأوضحت المفوضية، أنه "مع وجود عشرات الملايين من الأشخاص المتأثرين بالحروب والنزاعات المسلحة والاضطهاد، فإن المنتدى العالمي للاجئين سوف يكون فرصة للدول من أجل إعادة تقييم الوضع الحالي، وتعزيز رد الفعل الدولي حياله".

وأضافت أن المنتدى يأتي بعد إعلان الميثاق العالمي الجديد بشأن اللاجئين، والذي تم الاتفاق عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، حيث يعد المنتدى جزءا من تطبيق الميثاق.

ورأت أن "المنتدى الدولي يشكل فرصة فريدة للدول والكيانات الأخرى للتجمع، وإعلان الإجراءات الجديدة التي ستتخذها لتخفيف الضغط عن الدول المضيفة، وتعزيز اعتماد اللاجئين على أنفسهم والبحث عن حلول".

ومن المقرر أن يجمع المنتدى الحكومات والمنظمات الدولية والسلطات المحلية والمجتمع المدني والقطاع الخاص وأعضاء المجتمعات المضيفة وعدداً من اللاجئين أنفسهم، وخلال المنتدى وبعده سوف تكون هناك مساهمات واقتراحات جديدة من أجل تعزيز الإدارة الذاتية للاجئين وإيجاد حلول لظروفهم.

>>>> للمزيد: الأمم المتحدة تتبنى ميثاقا عالميا حول اللاجئين عارضته واشنطن والمجر

ستة موضوعات على طاولة المنتدى

وأكدت المفوضية، أن "هذا الحدث سوف يوفر الفرصة أيضا للدول والفاعلين الآخرين لعرض الممارسات الجديدة سواء على المستوى الدولي أو فيما يتعلق بالأوضاع المحددة للاجئين".

وتابعت أن هذه التجربة ستتيح بالفعل تأكيد وجود الردود الشاملة، وأنها يمكن أن تحول حياة اللاجئين والمجتمعات المضيفة في العديد من دول العالم، كما أنها مهمة أيضا لإلهام المجتمع الدولي لتطوير مساهمات فعالة في المستقبل تحمل زخم الميثاق العالمي بشأن اللاجئين للأمام.

ومن المقرر أن يركز المنتدى العالمي الأول بشأن اللاجئين على ستة موضوعات، هي: ترتيب الأعباء والمشاركة في المسؤولية، والتعليم، والعمل، والطاقة والبنية التحتية، والحلول وقدرات الحماية.

 

للمزيد