موقع إيطالي لتسهيل عمل الكتاب المهاجرين. الصورة: words for links
موقع إيطالي لتسهيل عمل الكتاب المهاجرين. الصورة: words for links

أطلقت منظمات إيطالية غير حكومية، موقعا على شبكة الإنترنت يحمل عنوان "كلمات من أجل الارتباط"، بهدف تعزيز اندماج المهاجرين من خلال الكتابة، وتسهيل تواصلهم مع الكيانات والمؤسسات ووسائل الإعلام، حيث يعتبر الموقع الإلكتروني منصة مفتوحة يمكن للكتاب المهاجرين في إيطاليا تقديم خبراتهم وكتاباتهم عبرها، كخطوة نحو تغيير الصورة النمطية السلبية عن الهجرة.

أصبحت المنصة الرقمية "كلمات من أجل الارتباط" تبث بشكل مباشر على شبكة الإنترنت، وهي مشروع يهدف إلى تعزيز ممارسات تكامل جديدة للمهاجرين، وبدء الاعتراف بدورهم النشط في مجال الكتابة.

تسهيل الحوار ودعم التضامن

وقال المنظمون، إن الموقع الإلكتروني هو منصة مفتوحة لتبادل كل الاهتمامات التي سترافق نشاطات المشروع، واقتراح نظرة عامة محدثة للمؤلفين والأعمال والمبادرات المخصصة للكتاب المهاجرين.

وتقود المشروع التعاونية الاجتماعية "لاي مومو"، بالشراكة مع مركز "إيدوس" للأبحاث، والرابطة الثقافية المتوسطية.

الهدف الرئيسي للمبادرة هو "تسهيل الحوار وتحفيز الاندماج"، إذ أن الموقع الإلكتروني لديه توجه تفاعلي لتبادل المعلومات، وتسهيل تواصل الأطراف بشكل مباشر، لاسيما المؤلفين والكيانات والمؤسسات ووسائل الإعلام.

ويمكن للمؤلفين الأجانب الذين يعيشون ويعملون في إيطاليا تقديم خبراتهم من خلال استخدام المنصة، وإجراء الاتصالات وتبادل الخبرات، ويمكن أن يتم ذلك أيضا من أجل مبادرات النشر والاتصالات أو البحث المكرس لنشر وتدعيم نشاطات المؤلفين الأجانب.

ويمكن لأولئك الراغبين في أن يصبحوا جزءا من المؤلفين أو الانضمام للمنظمات المدرجة في المشروع أن يتقدموا بطلباتهم عن طريق استيفاء نموذج موجز على موقع المبادرة على الرابط التالي: www.words4link.it.

وسيتم تجميع الطلبات في قسم البحث التابع للموقع في آب/ أغسطس 2019.

>>>> للمزيد: برلين تحتضن وتؤهل رواد أعمال من المهاجرين الجدد

خطوة لتغيير الصورة النمطية عن الهجرة

وبدأ الموقع الإلكتروني في وضع خريطة في نيسان/ أبريل الماضي من أجل إظهار نشاطات العديد من المؤلفين، من كتاب المقالات والصحفيين والمتخصصين في الاتصالات الذين يعيشون في إيطاليا، والذين قاموا بنشر عمل واحد على الأقل خلال السنوات العشر الأخيرة، وكذلك الكيانات التي تعمل على دعمهم.

وأوضح المنظمون، أنه "بفضل تقنيات الاتصالات الحديثة، فإن المنظمات الشريكة مع مبادرة (كلمات من أجل الارتباط) قد عملت منذ سنوات على مشروعات الثقافة المتعددة، ودراسة التغييرات التي أحدثتها الهجرة في الثقافة الأوروبية، والمجتمع الذي يرغب في تقديم الفرصة للمؤلفين، لدعم نشاطاتهم وتقديمها لقراء جدد".

وأضافوا أنها "في الوقت نفسه فرصة من أجل دعم التضامن والمساهمة في مشاركة أفضل الممارسات، ونحن نعتقد أن القصص والحكايات والمقالات والموضوعات التي كتبها هؤلاء الذين بإمكانهم تقديم وجهة نظر مرتبطة بخلفية الهجرة هي ضرورية، للمساهمة في تغيير الرواية السلبية عن الهجرة، والتي انتشرت في الوقت الحالي في الخيال الجمعي".
 

للمزيد