Getty Images/R. Hartmann
Getty Images/R. Hartmann

نأى مسؤول في "البديل" اليميني الشعبوي بنفسه عن تغريدة منسوبة لحزبه بمدينة سانكت فندل. وتتحدث التغريدة عن من وصفتهم بـ"مرتكبي الجرائم الجنسية الأجانب" الذين يجب "إخصاؤهم وإلقاؤهم في البحر". أجهزة الأمن تحقق في الحادثة.

أعلنت الشرطة الألمانية أن جهاز أمن الدولة في ولاية زارلاند (الاستخبارات الداخلية بالولاية) يجري تحقيقات حالياً على خلفية تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" منسوبة لفرع حزب "البديل من أجل ألمانيا"اليميني الشعبوي بمدينة زانكت فندل بالولاية الواقعة في غرب ألمانيا.

وقال متحدث باسم الشرطة اليوم الاثنين (15 تموز/ يوليو 2019) إن التغريدة تحدثت عن من وصفتهم بـ "مرتكبي الجرائم الجنسية الأجانب" الذين يجب "إخصاؤهم وإلقاؤهم في البحر". وأضاف المتحدث باسم الشرطة أن أمن الدولة يفحص حاليا نوعية الجرائم التي يتم على أساسها إجراء التحقيق بدقة.

وكانت صحيفة "زاربروكر تسايتونغ" الألمانية المحلية وإذاعة "زارلاند SR "ذكرتا في وقت سابق أن الشرطة تحقق في الواقعة.

بيد أن إدغار هوبر، رئيس دائرة حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي في مدينة زانكت فندل الألمانية، قلل من شان التغريدة قائلاً إن كاتبها لم يعد عضواً في حزب البديل، وبذلك استبق أي مطالبة بطرده من الحزب.

ولم يكتف السياسي اليميني الشعبوي بذلك بل نأى بنفسه عن التغريدة ومضمونها واصفا إياها بـ "غير الإنسانية". كما لفت إلى أنه لم يعلم بها سوى أول أمس السبت.

أ.ح/خ.س (د ب أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد