جنود وعناصر إسعاف أتراك عند موقع تحطم الحافلة، في محافظة وان الحدودية،التي كانت تقل مهاجرين قادمين من إيران، 18 تموز/يوليو 2019. رويترز
جنود وعناصر إسعاف أتراك عند موقع تحطم الحافلة، في محافظة وان الحدودية،التي كانت تقل مهاجرين قادمين من إيران، 18 تموز/يوليو 2019. رويترز

حادث سير جديد ينتهي بكارثة في تركيا. حافلة صغيرة فقد سائقها السيطرة عليها، انقلبت في إحدى مناطق محافظة وان شرقي البلاد، مخلفة 17 قتيلا وعشرات الجرحى. السلطات رجحت أن يكون ركاب الحافلة من المهاجرين الذين دخلوا خلسة إلى تركيا قادمين من إيران.

لقي 17 شخصا على الأقل، بينهم 16 مهاجرا، حتفهم وأصيب 50 آخرون بجروح الخميس، إثر حادث سير لحافلة صغيرة تقل مهاجرين في محافظة وان التركية، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء "دي اتش ايه" الخاصة.

ونقلت الوكالة عن حاكم الولاية محمد أمين بيلماز، إن بين الضحايا خمسة أطفال وكذلك سائق الحافلة، موضحة أن الحادث وقع بالقرب من الحدود الإيرانية أثناء دخول المهاجرين بشكل غير قانوني إلى تركيا.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى وقوع 15 قتيلا، ولم تحدد هويات الضحايا.

وأوضح الحاكم أن 67 شخصا كانوا في الحافلة التي لا تزيد طاقتها عن 17 إلى 18 راكبا.

وتم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث وتحديد المسؤولين عنه.

وظهر في مشاهد تم تداولها عناصر من فرق الإنقاذ وهم يحيطون بالحافلة المقلوبة في حقل على سفح تلة.

ووقع الحادث ظهر الخميس (التاسعة تغ)، عندما فقد سائق الحافلة السيطرة عليها، حسب ما نقلت وكالة دوغان.

 

للمزيد