أرشيف
أرشيف

بعد إدانته بتهمة تهريب مهاجرين بشكل غير شرعي، حكمت محكمة شمال فرنسا على سائق شاحنة صربي بالسجن عامين، كما منعته من دخول الأراضي الفرنسية لمدة ثلاث سنوات.

أصدرت محكمة بولون سور مير (شمال فرنسا) السبت 20 تموز/يوليو، حكما بالسجن لمدة عامين، بحق سائق شاحنة صربي يبلغ من العمر 47 عاما، بتهمة نقله 20 مهاجرا بشكل سري في قاع شاحنته.

وجاء في تفاصيل الحكم أن السائق ساهم "في دخول وإقامة أشخاص في وضع غير قانوني"، كما تم حظره من دخول الأراضي الفرنسية لمدة ثلاث سنوات.

وتم إيقاف السائق في 12 تموز/يوليو، وهو يقود شاحنته على عجل، حيث تم اكتشاف 20 أفغانيا يختبئون في قاع الشاحنة، "في ظروف لا تتفق مع احترام كرامة الإنسان".

ووفقا لصحيفة "صوت الشمال" (la Voix du Nord) المحلية، كان المهاجرون يختبئون ضمن مساحة بطول 2.5 متر وعمق 1.5 متر، ما لم يترك لهم مساحة كافية للتحرك أو هواء كافيا ما عرض حياتهم للخطر. فضلا عن ذلك، أعطي طفل يبلغ من العمر عامين حبة منوم لتجنب بكاؤه خلال الرحلة.

وفي أوائل آذار/مارس، عثر على مهاجر في العشرينات من عمره جثة هامدة في مقطورة شاحنة متوقفة بالقرب من ميناء كاليه. وحسب محافظة با دو كاليه، توفي 18 مهاجرا عام 2015، و14 عام 2016 و4 عامي 2017 و2018.

ومنذ بداية شهر تموز/يوليو، حكم على ستة أشخاص، جميعهم سائقو شاحنات، من قبل محكمة بولوني سور مير، بأحكام بالسجن تراوحت بين ستة أشهر إلى 12 شهرا، بعد أن أدينوا بنفس التهمة.

 

للمزيد