مشهد من شريط فيديو أذاعته الشرطة كجزء من العملية التي تم خلالها تفكيك منظمة إيطالية تونسية متورطة في تهريب المهاجرين والسجائر. المصدر: يوفيكيو ستامبا.
مشهد من شريط فيديو أذاعته الشرطة كجزء من العملية التي تم خلالها تفكيك منظمة إيطالية تونسية متورطة في تهريب المهاجرين والسجائر. المصدر: يوفيكيو ستامبا.

أوقفت السلطات الإيطالية أربعة إيطاليين وأربعة تونسيين، بتهمة المساعدة وتسهيل عمليات الهجرة غير المشروعة وتهريب السجائر، والقيام بتنظيم رحلات سرية من تونس إلى صقلية لنقل المهاجرين، وإعداد عقود عمل وهمية لتمكينهم من الحصول على تصاريح الإقامة، مقابل مبلغ يتراوح بين 1500 إلى 4000 يورو.

ألقت السلطات الإيطالية، القبض على ثمانية أشخاص، هم 4 إيطاليين و4 تونسيين، بتهمة تشكيل جماعة إجرامية تقوم بمساعدة وتسهيل الهجرة غير الشرعية وتهريب السجائر.

ستة متهمين في السجن واثنان تحت الإقامة الجبرية

وكانت التحقيقات، التي أجرتها وحدة مكافحة الجريمة المنظمة (المافيا)، ووحدة مكافحة الإرهاب في باليرمو، قد قادت إلى الكشف عن جماعة تقوم بتسيير رحلات سرية بين تونس والساحل الجنوبي بالقرب من تراباني، وذلك إلى جانب تهريب السجائر إلى سوق باليرمو بشكل عام.

ويعد كل من أنجيلو ليكاردي وجوسيبي فاسيلي، وهما من سكان مارسالا، بالإضافة إلى نزار زيار العقل المدبر لهذه النشاطات، والثلاثة الآن في السجن.

وكان ليكاردي يتعامل مع ما يتعلق بالحسابات، أما فاسيلي فكان يقوم بشراء وتخزين المراكب المستخدمة في العمليات، وهناك ثلاثة تونسيين آخرين، جميعهم أيضا في السجن، كانوا يقومون بجلب المهاجرين، الذين كانوا يطلقون عليهم لفظ "الأغنام" بهدف السرية، والسجائر لتهريبها.

وجرى تنظيم عملية نقل المهاجرين من خلال جوسيبا راندازو، التي تم وضعها تحت الإقامة الإجبارية، وهي مالكة مصنع من مارسالا وممثلة قانونية لإحدى الجمعيات التعاونية الزراعية، حيث كانت تقوم بإعداد عقود عمل وهمية لتمكين المهاجرين من تجديد تصاريح الإقامة، وتلقي استحقاقات البطالة غير المبررة من وكالة الأمن الاجتماعي الوطنية.

>>>> للمزيد: كيف تمكنت السلطات الإيطالية من تفكيكك شبكة تهريب يديرها تونسي؟

كما وضع شخص آخر من المجموعة تحت الإقامة الجبرية وهو سيرجيو كاربينتيري من تراباني، وكان يقوم بتوفير الزوارق المطاطية المستخدمة في عمليات الهبوط، والتي تصل أطوالها إلى 7.5 متر، بعد أن يتم تجهيزها في إيطاليا بمحرك بقدرة ما بين 225 إلى 300 حصان، لتقوم بالرحلة بين صقلية وتونس بليلة واحدة.

كل مهاجر يدفع ما بين 1.5 إلى 4 آلاف يورو مقابل الرحلة

وكان يتم دفع قيمة الرحلة في تونس، حيث كان يجري تهريب ما بين 250 و300 كيلو من السجائر وما يتراوح بين 10 إلى 12 شخصا في كل رحلة، مع تهديد المسافرين بالسكاكين أو المسدسات.

ويتعين على كل مهاجر أن يدفع ما بين 3 إلى 8 آلاف دينار تونسي مقابل الرحلة، وهو ما يعادل ما بين 1500 و4000 آلاف يورو، بينما يصل سعر رزمة السجائر الواحدة إلى 20 يورو.

وقادت التحقيقات، التي بدأت في عام 2016، إلى خمس عمليات لاعتراض قوارب في البحر، وإلقاء القبض على 6 مهربين، ومصادرة 990 كيلو جراما من السجائر، فضلا عن مصادرة ثلاث قوارب مطاطية.

 

للمزيد