ANSA / مهاجرون في كالابريا. المصدر: أنسا / ماركو كوستانتينو.
ANSA / مهاجرون في كالابريا. المصدر: أنسا / ماركو كوستانتينو.

أعلنت السلطات الإيطالية عن خضوع عمدة مدينة ميليتو بورتو سالفو وعدد من العاملين في الإدارة المحلية للمدينة للتحقيق بشأن إدارة فندق كان يستخدم في استضافة المهاجرين. ويرجح توجيه اتهامات بإساءة استخدام السلطة والاحتيال وسوء المعاملة إلى 16 شخصا، بعدما كشفت تحقيقات قضائية استغلال المهاجرين في بناء جزء من هذا الفندق وعدم استيفاءه شروط السلامة اللازمة.

يخضع عدد من الأشخاص، من بينهم جوسيبي ميدوري عمدة مدينة ميليتو بورتو سالفو والذي سبق أن عمل في منطقة رجيو كالابريا، وخبراء فنيون في مجلس المدينة، للتحقيق من قبل مكتب المدعي العام في رجيو كالابريا بشأن علاقتهم بإدارة فندق ستيلا ماريس في مدينة ميليتو بورتو سالفو، حيث كان يتم استضافة اللاجئين والمهاجرين خلال عامي 2016 و2017 أثناء انتظار إرسالهم لأماكن أخرى.

ومن المرجح أن تطالهم اتهامات متعددة بينها إساءة استخدام السلطة والاحتيال وسوء المعاملة إلى 16 شخصا.

ووفقا للتقارير، فإن الفندق الذي تمت مصادرته في 10 حزيران / يونيو الماضي لم يستوف شهادات السلامة اللازمة، كما أن جزءا منه تم بناؤه دون تصريح من الجهات المختصة.

>>>> للمزيد: السخرة تحت التهديد بالتعذيب أو القتل... معاناة يرويها مهاجرون احتجزوا في ليبيا

استغلال المهاجرين كعمال في تشييد الفندق

وتم تقديم المساعدات الخاصة باللاجئين بصورة مباشرة من مجلس المدينة إلى شركة "ليوني أس أر إل"، بذريعة أن الحاجة الملحة للوضع الناجم عن وصول المهاجرين الوافدين هي التي أملت هذا القرار.

وكشف التحقيق عن أن العديد من اللاجئين، وبعضهم تقل أعمارهم عن 18 عاما، قد تم استغلالهم بطريقة غير شرعية للعمل في بناء الفندق.

 

للمزيد