سالفيني يحظر على "آلان كردي" دخول المياه الإيطالية
سالفيني يحظر على "آلان كردي" دخول المياه الإيطالية

منع وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني سفينة الإنقاذ الألمانية "آلان كردي" من دخول أو عبور المياه الإيطالية، وذلك بعد أن قامت السفينة بإنقاذ 40 مهاجراً قبالة السواحل الليبية.

وقّع وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني يوم الأربعاء (31 تموز/يوليو) مرسوماً بحظر دخول وعبور سفينة الإنقاذ "آلان كردي"، التابعة لمنظمة "سي آي" الألمانية، إلى المياه الإيطالية. ونشر الوزير الإيطالي صورته وهو يوقع المرسوم على تويتر وكتب: "إذا كانت المنظمة غير الحكومية (سي آي) تهتم حقاً بصحة المهاجرين، يمكنها أن تتوجه إلى تونس: لكن إذا فكرت بدلاً من ذلك بالمجيء إلى إيطاليا وكأن شيئاً لم يحدث، فإن أمامها الوزير الخطأ".

ويأتي هذا الحظر في وقت أنقذت فيه سفينة "آلان كردي" صباح الأربعاء 40 مهاجراً كانوا على متن زورق صغير يبحر على بعد حوالي 55 كيلومتراً قبالة السواحل الليبية. وقال جوردن إيسلر المتحدث باسم منظمة الإغاثة الألمانية في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "إن منظمة سي آي تبحث عن مكان آمن للرسو" مضيفاً: "من الناحية الجغرافية، تعد لامبيدوزا هي أقرب ميناء آمن. سنرى كيف تسير الأمور خلال الساعات المقبلة".

وبعد مرسوم الحظر، قالت متحدثة أيضا باسم المنظمة لوكالة الأنباء الكاثوليكية إنه وبغض النظر عما نشره سالفيني على مواقع التواصل الاجتماعي فإنهم لايزالون بانتظار جواب من منظمة خلية إدارة الإنقاذ التابعة لخفر السواحل الإيطالي في روما.

وأضافت المتحدثة، كارلوته فايبل، إن سفينة "آلان كردي" لم تحصل على أجوبة سوى من وحدة إدارة الإنقاذ البحري في مدينة بريمن الألمانية، ووحدة إدارة الإنقاذ في مالطا بالإضافة إلى وزارة الخارجية الألمانية في برلين.

وأكدت فايبل أن ميناء لامبيدوزا الإيطالي هو أقرب ميناء آمن، ولذلك توجهت إليه سفينة "آلان كردي". واتهمت المتحدثة وحدات إدارة الإنقاذ التي لا تجيب بارتكاب خطأ، وأضافت: "على وحدات إدارة الإنقاذ البحري أن تتجاوب مباشرة، حالما كانت هناك حالة طارئة، ولا يجب أن يكون للحسابات السياسية أي دور". وتابعت: "نطالب بأن يتم السماح بإيصال الـ40 شخصاً على متن سفينة (آلان كردي) فوراً إلى اليابسة، بحسب القوانين الدولية، لكي تتم مواصلة العناية بهم".

م.ع.ح/ع.ج (د ب أ، ك ن أ)



 

للمزيد