منذ تعرض المركز للغارة الجوية، رفض المهاجرون المبيت داخل المهاجع المخصصة لهم، خوفا من تعرضها للقصف. الصورة أرسلها لنا أحد المهاجرين في مركز تاجوراء
منذ تعرض المركز للغارة الجوية، رفض المهاجرون المبيت داخل المهاجع المخصصة لهم، خوفا من تعرضها للقصف. الصورة أرسلها لنا أحد المهاجرين في مركز تاجوراء

تريد الحكومة الليبية في طرابلس والمعترف بها دولياً إغلاق ثلاثة مراكز لاحتجاز المهاجرين ونقلهم إلى مراكز أخرى، كما أكد مصدر من مفوضية اللاجئين.

تخطط الحكومة الليبية في طرابلس لإغلاق ثلاثة من مراكز احتجاز المهاجرين واللاجئين المثيرة للجدل، حسبما أكد متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في روما لخدمة وكالة الأخبار الإنجيلية. وقال المصدر إن وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية تريد نقل المهاجرين من مراكز الاحتجاز في تاجوراء ومصراته والخمس إلى مراكز أخرى.


ولطالما دعت الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان إلى إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا منتقدة الأوضاع السيئة فيها، حيث يتعرض المهاجرون، بحسب المفوضية، للتعذيب والاعتداء الجنسي والاستعباد، كما يعانون من الجوع والعطش.

وكان مركز الاحتجاز في تاجوراء قد تعرض للقصف بداية حزيران/يونيو، ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصاً في المعسكر الذي كان يبلغ عدد السجناء فيه 600 شخص. وحمّلت حكومة الوفاق، برئاسة فايز السراج، ميليشيات الجنرال خليفة حفتر مسؤولية الهجوم.

ورغم ذلك فإن السلطات الليبية مازالت ترسل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم من البحر إلى معسكر تاجوراء. وبحسب الأمم المتحدة فإن هناك 19 مراكز احتجاز رسمية في ليبيا، لكن فرع مفوضية اللاجئين في روما يؤكد أنه لا توجد معلومات موثوقة عن عدد المهاجرين المحتجزين في معسكرات غير رسمية في المناطق التي لا تخضع لسيطرة حكومة الوفاق.

وتقول المفوضية إنها تعمل على إخراج اللاجئين ذوي الحالات الخاصة من ليبيا لإعادة توطينهم في دول أخرى، في حال وجود دول مستضيفة. وحتى الآن تم إجلاء 4300 لاجئاً من ليبيا، معظمهم من النساء الحوامل والأطفال والمرضى.

م.ع.ح/ع.خ (إ ب د)


 

للمزيد