أرشيف
أرشيف

أنقذت قوات خفر السواحل البريطاني نحو 50 مهاجرا يوم السبت الماضي، قادمين من فرنسا على متن زوارق مطاطية وقوارب صغيرة.

أنقذ خفر السواحل البريطاني يوم السبت الماضي 20 شخصا كانوا على متن قارب مطاطي قبالة شاطئ مدينة دنغنيس، جنوب شرق المملكة المتحدة.

وفي نفس اليوم، أعلن جهاز خفر السواحل عن إنقاذ 11 شخصا آخرين، جميعهم رجال، كانوا على متن قارب صغير. وتم إنزالهم في مدينة دوفر.

كما تم إنقاذ 10 مهاجرين آخرين، ثمانية رجال وامرأتان، كانوا على متن زورق مطاطي أيضا، يحاولون عبور المانش باتجاه الشواطء البريطانية.

وعثرت شرطة ساسكس على ستة مهاجرين، ثلاثة منهم قاصرين، على شاطئ المدينة.

متحدث باسم الداخلية البريطانية أعلن أنه تم تقديم المساعدة الطبية العاجلة للمهاجرين كافة، وإيداعهم مراكز خاصة بدوائر الهجرة ليتم التحقيق معهم.

وقال المتحدث إن هويات المهاجرين الـ47 توزعت بين إيرانيين وعراقيين.

ومنذ الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 2018، عبر 976 شخصا، من بينهم 89 طفلا، بحر المانش من الأراضي الفرنسية باتجاه السواحل البريطانية، على متن قوارب وزوارق صغيرة لا تصلح لإتمام مثل هذه الرحلة الخطيرة.

وأورد المتحدث باسم الداخلية البريطانية أنه "منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي، اتفقنا مع فرنسا على خطة عمل مشتركة لتعزيز أنشطة مركز التنسيق والمعلومات المشترك في كاليه".

وأضاف "كل من يقومون بمثل هذه الرحلة يعرضون حياتهم وحياة أطفالهم لخطر شديد".

وشدد على أنه "كل من يحتاج الحماية عليه طلب اللجوء في أول بلد آمن يصل له. ومنذ كانون الثاني/يناير الماضي، تمت إعادة 50 مهاجرا وصلوا السواحل البريطانية على متن قوارب صغيرة إلى عدة بلدان أوروبية".

 

للمزيد