أصيب 71 من رجال الشرطة الاتحادية بجروح خلال تنفيذم عمليات ترحيل .. الصورة Picture-alliance/dpa/B.Roessler
أصيب 71 من رجال الشرطة الاتحادية بجروح خلال تنفيذم عمليات ترحيل .. الصورة Picture-alliance/dpa/B.Roessler

أعلنت الشرطة الاتحادية الألمانية عن إصابة العشرات من أفرادها بإصابات مختلفة في عام 2018 خلال تنفيذهم لعمليات ترحيل اللاجئين، وفي الإجمال تعرض أكثر من 280 فرداً من الشرطة لهجمات.

قالت الشرطة الاتحادية في ألمانيا إن 71 من أفرادها واجهوا عنفاً كبيراً وتعرضوا لإصابات أثناء تنفيذهم لعمليات ترحيل للاجئين الذين رفضت طلباتهم خلال العام الماضيوذكرت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر يوم الأحد (4 أغسطس/ آب 2019) أن الشرطة الاتحادية أوضحت أن 284 فرداً من الشرطة تعرضوا لهجمات خلال عمليات ترحيل العام الماضي.

وأضافت الشرطة أن عدد تلك الهجمات بلغ 274 حالة في عام 2017، موضحة أن هذه الهجمات كانت عبارة عن عمليات مقاومة أثناء القيام بالترحيل في رحلات جوية، بحسب الصحيفةيشار إلى أن أفراد الشرطة المحلية بالولايات يتولون مسؤولية عملية نقل الأشخاص المقرر ترحيلهم خارج البلاد إلى المطارات.

وقال رئيس نقابة الشرطة الاتحادية، إرنست فالتر، لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" إن أفراد الشرطة تعرضوا لركلات ولكمات وضربات بالرأس من قبل الأشخاص الملزمين بالترحيل، وفي إحدى تلك الحالات تعرض ضابط شرطة لكسر في ركبته لأن لاجئا من سيراليون (25 عاماً) أصيب بالذعر وبدأ بركل من حوله على سلم الطائرة في مطار ميونيخ.

لكن فالتر أشار إلى أنه في الغالب لم تحدث إصابات خطيرة، لأن أفراد الشرطة الاتحادية مدربون بشكل خاص بما يمكنّهم من معرفة كيفية التعامل مع مثل هذه المواقفووفقا لإحصائيات وزارة الداخلية الفيدرالية، فقد تم وقف 1637 عملية ترحيل في العام الماضي "بسبب أعمال المقاومة" التي وقعت في المطار أو في الطريق إليه.

ع.ح/ ع.ج (د ب أ، أ.ف.ب)


 

للمزيد