بيروت / أرشيف
بيروت / أرشيف

أثارت ممثلة لبنانية مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدة اعتبرها كثيرون "عنصرية وتحرض على العنف"، بعد أن دعت إلى "حرق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بأفران هتلر". وجاءت تغريدة الممثلة عقب مطالبة الفلسطينيين "في لبنان" بالحصول على حقوقهم المدنية والاجتماعية.

اشتعلت مواقع التواصل في لبنان عقب تغريدة نشرتها ممثلة لبنانية، سهى قيقانو، دعت فيها إلى "حرق الفلسطينيين (اللاجئين) بأفران هتلر، كتعليق على الحراك الذي يخوضه الفلسطينيون حاليا في لبنان للمطالبة بحقوقهم المدنية والاجتماعية.

وجاء في تغريدة قيقانو "بعد ما خلصنا من مشروع ليلى الشيطاني فلتو الفلسطينيين بصيدا بمظاهرات ضد قرارات وزير العمل العما ملا بلد. صار بدا مكتب ثاني او حكومة عسكرية أو أفران هتلر فلتانين متل الوحوش بدون يقعدوا عنا ويشتغلوا بلا قوانين".

وقبيل تلك التغريدة، شهد لبنان جدلا واسعا نتيجة الدعوات لإلغاء حفل غنائي لإحدى الفرق اللبنانية، بحجة أن أغانيها "تمس الذات الإلهية".

تصريحات الممثلة على وسائل التواصل لاقت استهجانا واسعا محليا وعالميا.

الإعلامي اللبناني هشام حداد طالب عبر حسابه على فيسبوك بمحاكمة قيقانو، ودعى وزير خارجية لبنان جبران باسيل بمحاسبتها، لأنها بحسب قولها، عضو في التيار السياسي الذي يرأسه.

بدوره، أكد المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، أن الأصوات التي تدعو لمثل هذه الممارسات بحق اللاجئين لا تمثل سوى شريحة صغيرة في المجتمع اللبناني، "أما الغالبية الساحقة من أحبائنا وأهلنا في لبنان فهم متضامنون ومتعاطفون مع الشعب الفلسطيني المظلوم، الذي تعرض ولا يزال يتعرض للمظالم من قبل الاحتلال وأدواته في منطقتنا".

وقال المطران "سامح الله كل المسيئين والمحرضين الذين نصلي من أجلهم، كي يعودوا إلى رشدهم وإنسانيتهم وكي يكتشفوا بأن التضامن مع الفلسطينيين المظلومين ومع كل إنسان مظلوم في هذا العالم، إنما هو تجسيد للقيم الإنسانية والأخلاقية والروحية النبيلة".

وكان اللاجئون السوريون والفلسطينيون، تظاهروا في الآونة الأخيرة احتجاجا على قرار أصدره وزير العمل اللبناني، ضمن خطة "مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية"، وهو ما اعتبروه استهدافا لهم.

للمزيد: حرق خيام وحظر تجول على السوريين.. ما الذي حصل في بلدة دير الأحمر اللبنانية؟

 

للمزيد