لاجئون في أحد المطارات الألمانية
لاجئون في أحد المطارات الألمانية

أثارت تحذيرات وزير داخلية ولاية بافاريا يواخيم هيرمان من زيادة العنف لدى المهاجرين، انتقادات حادة من قبل سياسيين ألمان، حيث اتهمه البعض بإطلاق أحكام مسبقة، بينما رأى آخرون أن تصريحات كهذه تؤدي إلى انقسام في المجتمع.

انتقد سياسيون ألمان في تصريحات لصحيفة "باساور نويه بريسه"  اليوم الثلاثاء (السادس من آب/أغسطس) وزير داخلية ولاية بافاريا يواخيم هيرمان وتصريحاته التي حذر فيها من خطر ازدياد العنف لدى المهاجرين بعد حادثة فرانكفورت. وقالت سيراب غولر، العضوة في مجلس إدارة حزب المستشارة ميركل، الاتحاد المسيحي الديمقراطي، إن ربط الحادثة الفظيعة في فرانكفورت بجرائم المهاجرين "غير مناسب". وأضافت غولر  للصحيفة أن "الفاعل لم يكن يعتبر لاجئاً ولم يكن يعيش في ألمانيا".  

وكان رجل إريتري يقيم في سويسرا قد دفع طفلاً من على رصيف القطار في محطة فرانكفورت، ما أدى إلى مقتل الطفل، في حادثة هزت ألمانيا، وفتحت النقاش مجدداً حول الأمن والهجرة. وكان هيرمان قد علق على الحادثة أمس الاثنين بقوله لصحيفة " باساور نويه بريسه": "يأتي إلينا عدد لا يحصى من الناس من ثقافات أخرى، لا تعتبر ثقافة اللاعنف التي نحافظ عليها شيئاً مؤكداً في بلدانهم الأصلية".

من جانبه اتهم شتيفان توماي، نائب رئيس الحزب الليبرالي، هيرمان بإطلاق "أحكام مسبقة على مجموعة كاملة من الأشخاص"، وأكد في الوقت نفسه على ضرورة التفريق بين من يندمج بشكل جيد في المجتمع وبين من لا يندمج.

أما خبير الشؤون الداخلية لحزب اليسار يان كورته فاعتبر تصريحات وزير داخلية بافاريا "أكبر أذى يتسبب به الحزب المسيحي الاجتماعي (الذي ينتمي إليه هيرمان) منذ أسابيع". وأضاف كورته للصحيفة أن دفع الناس أمام القطارات ليس مسموحاً به في أي بلد وفي أي ثقافة، مشيراً إلى أن "من يدّعي العكس ينشر كراهية عنصرية".

واعتبر نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، كونستانتين فرن نوتس، أن تصريحات هيرمان "اتهامات جمعيّة" ولا تساعد من الناحية السياسية الأمنية. وأضاف فون نوتس: "هذه الاتهامات (...) تعيق الاندماج بشكل غير ضروري وتؤدي إلى انقسام في المجتمع".
وأكد خبير الهجرة في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، فلوريان بوست، أن ما يقوله هيرمان "مشكوك فيه من الناحية التجريبية"، وأضاف لصحيفة بيلد: "إنه لا يرتب ذلك (لا يدقق في كلامه) وهذا ما يجعله غير مسؤول".


م.ع.ح/ع.ج (ك ن أ)


 

للمزيد