دورية مراقبة على الحدود النمساوية-الألمانية
دورية مراقبة على الحدود النمساوية-الألمانية

بعد مرور عام على دخول اتفاقيتي إعادة طالبي اللجوء المسجلين في كل من إسبانيا واليونان إلى هذين البلدين، كشفت وزارة الداخلية الألمانية عن أعداد اللاجئين الذين تم إعادتهم.

كشفت وزارة الداخلية الألمانية أن الاتفاقيتين المبرمتين مع كل من مدريد وأثينا لإعادة طالبي اللجوء المسجلين في البلدين الجنوب أوربيين لم تسفران إلا عن إعادة لاجئين اثنين إلى إسبانيا و29 إلى اليونان. بيانات الوزارة جاءت في معرض ردها على استفسار من وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بمناسبة مرور عام على توقيع الاتفاقيتين.

وجاءت الاتفاقيتان بعد الجدل الشديد إزاء سياسة اللجوء بين أعضاء التحالف الحاكم في ألمانيا (الحزب الاشتراكي والاتحاد المسيحي) في الصيف الماضي؛ إذ أصر وزير الداخلية هورست زيهوفر على إبعاد المهاجرين المسجلين في دول أوروبية أخرى من على الحدود الألمانية، فيما أرادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حلاً أوروبياً وسعت إلى عقد سلسلة من الاتفاقيات مع بعض دول الاتحاد. ونجحت ألمانيا في التوصل لاتفاقية مع كل من اليونان وإسبانيا في آب/أغسطس 2018. كما دخل الجانب الألماني في تفاوض للتوصل لاتفاقية مماثلة مع إيطاليا، بيد أن روما لم توقع عليها.

وتعرضت الاتفاقيتين لانتقادات آنذاك من حيث جدواها، إذ لا يتم تفتيش الداخلين إلى ألمانيا على الحدود الألمانية-النمساوية، بل تقوم دوريات شرطة ببعض الحملات التفتيشية بين الحين والآخر.

خ.س/ع.ج (د ب أ)


 

للمزيد