إحدى عمليات إعادة المهاجرين في لامبيدوزا. المصدر: أنسا/ كارلو فيرارو
إحدى عمليات إعادة المهاجرين في لامبيدوزا. المصدر: أنسا/ كارلو فيرارو

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية عن انخفاض عدد عمليات وصول المهاجرين إلى البلاد بنحو 79.6% مقارنة بالعام الماضي، وذلك في وقت تراجعت فيه عمليات إعادة المهاجرين إلى بلادهم الأصلية بنسبة 0.7%.

انخفض عدد عمليات وصول المهاجرين للسواحل الإيطالية بنحو 79.6%، وتراجع عدد عمليات إعادة المهاجرين إلى بلادهم الأصلية، وفقا لوزارة الداخلية الإيطالية.

انخفاض تكاليف استضافة المهاجرين

وأوضحت الوزارة في تقرير أن عدد عمليات إعادة المهاجرين إلى بلادهم قد انخفض بنسبة 0.7%، كما تراجع عدد الذين تمت مساعدتهم على العودة اعتبارا من أول آب/ أغسطس الماضي وحتى 31 تموز/ يوليو الفائت بنحو النصف. وارتفع عدد المبعدين عن إيطاليا بنسب 6.7%، وذلك من 16425 إلى 17,531، من بينهم من تم إبعادهم على الحدود والذين بلغوا 9,203، مقارنة بـ 7,849 خلال العام الماضي، بزيادة 17.3%.

كما انخفض عدد الوافدين من 42,700 إلى 8,691 مهاجرا، وتم تسجيل تراجع بنسبة 95.2% في عدد الجثث القادمة عن طريق البحر، حيث انخفضت من 82 إلى 4 جثث فقط.

وأشارت وزارة الداخلية، إلى انخفاض عدد الأشخاص العائدين إلى 6,909 مقابل 6,962 شخصا، وانخفاض عدد العائدين طوعا بنسبة 53.8% من 1,201 إلى 555 مهاجرا.

وسجلت البيانات تغييرا مهما في انخفاض تكاليف استضافة المهاجرين في السواحل، حيث يتم حاليا استضافة 105,142 شخصا من خلال نظام الاستضافة. وانخفضت التكاليف من 2.2 مليار يورو خلال الفترة ما بين أول آب/ أغسطس 2017 و31 تموز/ يوليو 2018 إلى 501 مليون يورو خلال العام الماضي.

ارتفاع عدد الوافدين لأوروبا في تموز/ يوليو الماضي

وقالت وكالة حماية حدود الاتحاد الأوروبي البحرية "فرونتكس"، إن عدد الوافدين غير الموثقين الذين وصلوا إلى أوروبا قد ارتفع بنسبة 4% في تموز/ يوليو الماضي، مقارنة بحزيران/ يونيو الفائت الذي وصل خلاله 10,500 مهاجر. وعلى الرغم من ذلك، فإن عدد الوافدين خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي قد انخفض بنسبة 30%، مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي عندما تم تسجيل 54,300 شخص.

وشهد الممر الشرقي للبحر المتوسط أعلى عدد من المهاجرين، وهو 5,800 شخص في تموز/ يوليو الماضي، بينما تم تسجيل انخفاض بنسبة 6% خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، مع استثناء الجزر اليونانية، حيث تم تسجيل زيادة في عدد الوافدين هناك. وكان الأفغان أكثر من استخدموا هذا الممر الشرقي.

وسجل الممر الغربي للبحر المتوسط، الذي يستخدمه بشكل متواصل المهاجرون الأفارقة القادمون من جنوب الصحراء، ارتفعا بنسبة 22% خلال شهر تموز/ يوليو الماضي (2,900 شخص) مقارنة بحزيران/يونيو المنصرم، فيما تم تسجيل انخفاض بنسبة 41% على مدار الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي (13,000 مهاجر).

واستخدم 1,100 مهاجر الطريق الأوسط للبحر المتوسط خلال تموز/ يوليو الفائت، و4,900 شخص على مدار ستة أشهر، ما يقدر بربع عدد الذين سافروا على نفس الطريق خلال العام الماضي.

 

للمزيد