أرشيف
أرشيف

كشفت السلطات القبرصية عن وصول قارب جديد يحمل 33 مهاجرا، معظمهم من السوريين، إلى شواطئ الجزيرة الجنوبية. ولم تكشف السلطات الجهة التي انطلق منها القارب.

أعلنت الشرطة القبرصية الثلاثاء عن وصول 33 مهاجرا غير شرعي، غالبيتهم العظمى من السوريين، إلى مدينة لارنكا جنوب قبرص على متن قارب.

وذكرت الشرطة في الجزيرة المتوسطية أنها تلقت معلومات بأن قاربا قادما من الشرق الأوسط يتوجه نحو الجزيرة.

ورصد حرس السواحل أثناء قيامهم بدورية قاربا مكتظا طوله ثمانية أمتار داخل المياه القبرصية.

وأفادت الشرطة أن جميع هؤلاء المهاجرين، وبينهم 10 أطفال وست نساء، في صحة جيدة.

ولم يتم تحديد المكان الذي انطلق منه القارب، إلا أن السلطات رجحت أن يكون وصل إلى لارنكا من إحدى دول الشرق الأوسط المجاورة.

وقامت الشرطة بالإجراءات اللازمة قبل نقل المهاجرين، وجمعيهم من السوريين باستثناء لبناني واحد، إلى مركز الاستقبال على مشارف العاصمة نيقوسيا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، طلبت قبرص من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى استقبال خمسة آلاف من المهاجرين الذين تستضيفهم، لتخفيف "الضغوط المفرطة والتحديات الخطيرة" التي تواجهها الجزيرة.

وحسب قوائم الاتحاد الأوروبي، فإن أعداد طلبات اللجوء التي استقبلتها الجزيرة المتوسطية مقارنة بعدد سكانها فاق الأرقام المسجلة في دول الاتحاد الـ28 الأخرى، حيث فاقت الـ5000 مقابل كل مليون قبرصي.

وبحسب بيانات الحكومة، فقد بلغت أعداد طالبي اللجوء والذين وصلوا بين بداية العام وشهر حزيران/يونيو سبعة آلاف. في حين وصلت أعداد طلبات اللجوء التي يتم النظر فيها حاليا إلى نحو 15 ألف.

ولا تبعد الجزيرة سوى 100 كلم عن لبنان و80 كلم عن تركيا، البلدان اللذان يعتبران مناطق عبور للفارين من الحرب السورية.

وشكل السوريون أكثر من نسبة 26% من المهاجرين غير الشرعيين في قبرص منذ العام 2016.

 

للمزيد