InfoMigrants
InfoMigrants

عشرات المهاجرين المحتجين من مخيم "هلينيكون" في اليونان يحاولون منع وزير شؤون الهجرة من الدخول إلى المخيم احتجاجا على أوضاعهم المزرية.


"نحن بشر ولسنا حيوانات"، تلك هي الهتافات التي واجه بها مهاجرو مخيم "هلينيكون" في اليونان، وزير شؤون الهجرة "يانيس موزالاس"، يوم الإثنين 6 شباط/فبراير 2017، خلال زيارته لهذا المخيم قرب العاصمة أثينا.


مخيم عشوائي


صب عشرات المهاجرين، غالبيتهم من أصول أفغانية، جام غضبهم على وزير الهجرة في اليونان لدى زيارة مخيمهم لمنعه من الدخول إليه، قرب العاصمة أثينا.


الوزير المعني بشؤون الهجرة، استطاع رغم الاعتراض، العبور إلى داخل المخيم كما أظهرت اللقطات التي بثتها التلفزة اليونانية. وأعرب عن حزنه لمحاولة البعض ضربه خلال الزيارة، واتهم منظمة يسارية مناهضة للعنصرية بتشجيع هذا الاحتجاج. وأضاف: "لقد حاول المحتجون منع دخول المؤن، كما حاولوا منع إخراج المرضى للمعالجة في المستشفيات"، مضيفا: "من يشعر بالضغط في هذا المخيم فهو حر بالذهاب"، مشيرا إلى ضرورة احترام القوانين اليونانية المرعية والمطبقة بحق اليونانيين والمهاجرين على حد سواء.


نقص في الماء وفي الغذاء


منظمة "كيرفا" المناهضة للفاشية والتي تحرك المهاجرين أكدت نقص المياه في المخيم وعدم مطابقة الطعام الموزع للعادات الغذائية للاجئين. ويعيش 1500 مهاجر منذ أكثر من عام، في مخيم "هلينيكون"، غير المطابق لشروط الإقامة الطويلة المدى، حسبما أكدت منظمات غير حكومية متعددة.


ويذكر أن 60.000 لاجئ غالبيتهم من السوريين والعراقيين والأفغان والباكستانيين، توقفت مسيرتهم نحو الاتحاد الأوروبي وحشروا في اليونان، بعد قرار الاتحاد الأوروبي بقطع طريق البلقان التي تمر بشمال اليونان، وصولا إلى الدول الأوروبية الأخرى من الاتحاد، والتي وصل عبرها مئات الآلاف من المهاجرين فيما يشبه الهجرة الجماعية عام 2015.


نص : مهاجر نيوز

 

للمزيد